آخرالأخبار

العبادي واردوغان يعيدان خلاف بعشيقة الى الواجهة

بغداد -عراق برس-11كانون الثاني/ يناير: قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده لا يمكنها غض النظر عن التطورات الجارية في سوريا والعراق ، فيما رهن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي،  تحسين العلاقات بين البلدين بسحب القوات التركية من معسكر بعشيقة .

 

 

تصريحات أردوغان، جاءت خلال كلمة ألقاها ، في “اجتماع قائمقامي المناطق” بالمجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة،مساء الثلاثاء،  واكد فيها ،ان  “تركيا تتابع باستغراب الدول التي كانت تعتبر مكافحة تنظيم داعش الإرهابي، أولوية، ثم باتت وكأنها راعية للتنظيم اليوم”.

وأوضح اردوغان ، أن “بعض البلدان المؤثرة، لا تهتم إزاء إيجاد تسوية حقيقية تقود إلى توفير الحياة الكريمة للشعبين السوري والعراقي”.

 

وأشار الى ، أن بلاده “تقوم بما هو أفضل لنفسها ولإخوتها، برغم الهجمات الداخلية والخارجية، دون تجاهل الأزمات الإنسانية”.

 

ولفت الرئيس التركي، إلى أن “المشاريع التي يتم رسمها على الورق – دون الأخذ بعين الاعتبار بنية المنطقة التاريخية والدينية والعرقية والثقافية – بدأت بالانهيار واحدًا تلو الآخر”.

 

وأكد ،أن تركيا “تتعرض لهجوم واسع النطاق من الداخل والخارج، وتلك الهجمات لا تستهدف تركيا لأنها بلد ضعيف، بل لأنها بلد قوي يطمح لتطوير ذاته بشكل مستمر”.

 

كما بيّن أن التطورات الجارية في سوريا والعراق تهم تركيا بشكل مباشر، وأنه من غير الممكن غض النظر عن الأزمات الإنسانية الموجودة في البلدين.

 

وذكّر ، بأن “ملايين الناس الذين يعيشون داخل حدود بلادنا (في إشارة إلى اللاجئين)، يوجد الكثير من الأشخاص المتعلمين الذين يملكون كفاءات وخبرات وإمكانات”.

 

و تابع “إن وضع هؤلاء جانبًا سيكون خيانة من حيث القيم الإنسانية، سيما أن بينهم من يريد تقديم مساهمات كبيرة لبلدنا”.

 

وأشار، أن “وزارة الداخلية تدرس حاليًا إمكانية منح هؤلاء مع عائلاتهم الجنسية التركية”.

 

في المقابل قال رئيس الوزراء حيدر العبادي،  إن علاقات بلاده مع تركيا “لا يمكن أن تتقدم خطوة واحدة بدون انسحاب القوات التركية من معسكر في شمال العراق.

 

واضاف العبادي في مؤتمر صحفي ، مساء الثلاثاء، :  “أبلغنا رئيس الوزراء التركي أن العلاقات العراقية التركية، لا يمكن أن تتقدم خطوة واحدة من دون سحب القوات التركية من معسكر بعشيقة.”

 

ويدور الخلاف بين بغداد وانقرة، منذ عام تقريبا،  حول وجود القوات التركية في معسكر بعشيقة قرب الموصل، اذ ترفض بغداد وجود تلك القوات على الاراضي العراقية بينما تؤكد انقرة انها موجودة وفق اتفاقات سابقة مع بغداد . انتهى (1)