أخبار وتقارير

المالكي يصف بعض السياسيين بـ”المتخاذلين”

ذي قار-عراق برس-19 كانون ثاني/ يناير: اتهم رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي، اليوم الاحد، بعض السياسيين بـالوقوف ضد قوات الجيش، ووصفهم بـالمتخاذلين , وفيما أكد أن الحكومة “خلعت الستار عن القاعدة والسياسيين الداعمين لها”، اشار إلى أن “أيدي الحكومة ممدودة لكل حل سياسي بأستثناء تنظيم القاعدة”.

وقال نوري المالكي في كلمة له خلال حفل توزيع سندات قطع اراضي للفقراء والمتعففين في محافظة ذي قار على قاعة بهو الادارة المحلية وسط الناصرية، وحضرته /عراق برس/ , أن “خيم الاعتصام في الرمادي كانت خدعة بمطالب مشروعة”، موضحا أنه “وبعد مرور سنة كشفت هذه الخدعة وتبين انها ساحة فتنة وقد اكتشفها اهل الانبار مؤخرا بعد ان تحولت الى اعادة بناء تنظيمات القاعدة والبنى التحتية للارهاب”.

وأكد رئيس مجلس الوزراء أن “العالم توحد ضد الارهاب من خلال العراق”، لافتا الى أن “مجلس الأمن والأمم المتحدة والجامعة العربية وقفت مع العراق في معركته ضد الارهاب”.

وتابع المالكي أن “الحكومة تمكنت من خلع الستار عن القاعدة والسياسيين الداعمين لها”، متهما بعض السياسيين بـ”الوقوف ضد الجيش في الانبار”، واصفا اياهم بـ”المتخاذلين والباحثين عن الامجاد على حساب دماء العراقيين”.

وأشار المالكي إلى أن “ايدينا ممدودة لكل حل سياسي بإستثناء القاعدة”، مستدركا بالقول “لكن قد لايتم ذلك قبل الاعلان عن موقف موحد من الجميع ضد الارهاب والقاعدة”.

 كما وأكد المالكي ، أن”  الشعب بحاجة الى حاكم عراقي اصيل وغير طائفي لبناء البلد واستكمال اعماره”، واصفا مواقف البرلمانيين والسياسيين المعرقلة لمشروع قانون البنى التحيتة بـ”السحت والحرام”، وفيما أشار الى أن “35 شركة قدمت عروضها لتنفيذ خطة حكومية لبناء دور للفقراء، دعا البرلمان الى “عدم معارضة هذا المشروع″. 

وتابع المالكي أن “الحكومة ستختار نماذج من عروض هذه الشركات لتنفيذ هذا المشروع وذلك ضمن خطة تنوي الحكومة اعدادها لبناء دور للفقراء”، داعيا البرلمان الى “عدم معارضة هذا المشروع″. 

وبين “وزعنا اليوم 3000 قطعة ارض للشرائح المشمولة من الفقراء والمعوزين وضحايا الارهاب ضمن الوجبة الاولى”، مبينا أنه “من المعيب ان نرى في وطننا من لايجد سكنا ونحن في زمن الخيرات”.

وكان قد وصل رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي، اليوم الاحد، إلى مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار لتوزيع قطع أراضي للفقراء والارامل ، فيما سيعقد اجتماعا مع الحكومة المحلية لبحث العديد من القضايا المهمة.

وقال مراسل /عراق برس/ في المحافظة, إن رئيس الوزراء نوري المالكي وصل، صباح اليوم، إلى مدينة الناصرية برفقة عدد من الوزراء”،

وزيارة المالكي إلى محافظة ذي قار هي الثانية خلال اقل من خمسة اشهر، إذ زار رئيس الحكومة في أيلول الماضي ، مدينة الناصرية، وعقد اجتماع مع الحكومة المحلية تعهد خلاله بـ”تمويل مشروع تطوير مدينة أور الأثرية”، لتعلن إدارة محافظ ذي قار، في (27 أيلول 2013)، بعد نحو ستة ايام على زيارة المالكي، عن موافقته، على تخصيص 600 مليار دينار لمشروع إحياء مدينة أور الأثارية وتأهيل بيت النبي إبراهيم الخليل (ع)، مبينة أن المشروع سيدرج ضمن مشاريع وزارة السياحة والآثار لعام 2014.   انتهى س

Print Friendly