أخبار وتقارير

احصائيات جديد عن نزوح الشبك بسبب التهديدات

نينوى-عراق برس-1 شباط/فبراير: تسبب الاحداث الاخيرة في الموصل بكثرة حالات التهجير القسري للعوائل الشبكية من مدينة الموصل باتجاه سهل نينوى وتحديدا ناحية برطلة، حيث يمكث فيها الشبك.

فيما وصل عدد العوائل الشبكية المهجرة منذ مطلع شهر تموز الماضي الى العاشر من ايلول الجاري الى (3000) عائلة شبكية بحسب مديرية الهجرة والمهجرين في سهل نينوى هربا من اعمال العنف التي تطالهم على الهوية وتفجير منازلهم في المدينة، ما جعل مناطق سهل نينوى وتحديدا ناحية برطلة شمال شرقي الموصل ملاذا لهم ويقطن الدار الواحد ما بين (4-5)عائلة شبكية  هربا من اعمال العنف بالمدينة وبظروف معيشية واجتماعية صعبة.

 عائلة ابو حيدر نموذج من بين سبعة عوائل وجدت ظالتها في منزل قيد الانشاء في ناحية برطلة شرقي الموصل بعد ان طاردتهم قوى الشر بالموصل ، في وقت اكتفى فيه مسؤولين في نينوى بتبادل الاتهامات بشأن الاحداث التي طالت الشبك دون البحث عن حلول لتحافظ على حياتهم.

 يقول ابو حيدر خرجت من منزلي الكبير والذي يقع وسط مركز مدينة الموصل بعد ان طالت ايادي الاثم والعدون ابني الكبير والذي يعمل موظف في دائرة الماء مع ابن شقيقي الذي قتل وهو الاخر على الهوية  فقط لانهما من قومية شبكية  ويتسال ابو حيدر .. ماذا اقترف الشبك في مدينة الموصل لكي يقتلوا الواحد تلو الاخر ويهجر الالاف منهم يوما بعد يوم بعد ان قطنوا في مدينة الموصل منذ الالاف السنين باتو اليوم يهجرون “عنوة”من منزالهم ومديتهم نتيجة العراك السياسي الذي أوقع الشبك اليوم ضحية لهذة المشاكل في مدينة الموصل .

من جانبه اكد تحالف نينوى الوطني عن وجود دوافع سياسية وراء استهداف الشبك في المحافظة، مطالباً السلطات المختصة بتأمين الحماية اللازمة لأبناء المكونة الشبكي بالموصل وعموم محافظة نينوى .

وقال المتحدث باسم تحالف نينوى الوطني نبيل نذير ان “تحالف نينوى يدين ويستنكر العمل الارهابي الجبان الذي تقوم به مجاميع ضالة بقتل وتهجير الشبك من مدينة الموصل وان ما يحدث من عنف تجاه هذا المكون الذي لاحولة له ولاقوة يأتي لدوافع سياسية يريد جر البلاد الى الحرب الاهلية والطائفية، وكذلك وجود مشاريع امريكية واسرائيلية تحاول زرع الفتنة بين اطياف الشعب العراقي الواحد.

 وأضاف نذير أن “عدد العوائل التي نزحت الى سهل نينوى منذ مطلع الاحداث ضد الشبك تجاوز الـ(1022)عائلة وعدد المنازل التي تم تفجيرها في عموم مدينة الموصل بلغ(90)منزلا “,  مطالباً” الحكومتين المركزية والمحلية وقيادة عمليات نينوى وجميع القوات الامنية بـ”حماية هذه العوائل الآمنة المسالمة والحفاظ على ارواحهم وممتلكاتهم ومنازلهم من المجاميع الارهابية”.

 من جانبها سجلت قيادة عمليات نينوى  خلال ثلاثة اشهر الاخيرة المنصرمة مايقارب (29)قتيل من القومية الشبكية في عموم مدينة الموصل وفي المناطق التي يمكث فيها الشبك بينهم (اربعة نساء ) وطالبيين في جامعة الموصل  فضلا عن تفجير منازال الشبك وتهديد الاخرين بالنزوح الى مناطق سهل نيننوى.

وكان  ابرز  اخر الاحداث ضد القومية الشبكية سجلتها مديرية شرطة نينوى قتل 16مدنيا واصابة 28 آخرين بتفجير انتحاري استهدف مجلس عزاء شمال شرقي الموصل  قبل اكثر من شهر تقريبا.

فيما تشير احصائة اخرى الى قتل “ستة “مدنيين من الشبك خلال الشهر الماضي في عموم مدينة الموصل بحسب المصدر ,,

هذا ويقطن الشبك في قرى وبلدات تقع في مدينة الموصل، وتعرضت بعضها لهجمات دامية أوقعت مئات القتلى والجرحى خلال الاعوام الثلاثة الماضية.

وتقدر احصائية غير رسمية ان عدد الشبك نحو 300 الف نسمة .

وكشفت الهيئة الاستشارية للشبك رسميا عن ارتفاع عدد قتلى هذه الاقلية الى 1235 شخصا منذ عام 2003 ولغاية بداية شهر ايلول الحالي .2013

من جانبه حمل محافظ نينوى اثيل النجيفي استهداف القومية الشبكية يأتي من ضعف الاجهزة الامنية في محافظة نينوى وعدم الحفاظ على هذا المكون الشبكي الذي يقع ضحية وراء اساب سياسية.

وبين النجيفي ان مايقاب عشرة الى احدى عشر منزلا تم تفجيرها على الرغم من وجود مفارز امنية وعسكرية بالشوارع القريبة من منازل الشبك .انتهى س