آخرالأخبار

الجهات ذات العلاقة تنآى بنفسها عن سحب ترشيح الفياض وسائرون متمسك برفضه

بغداد –عراق برس-7كانون الاول / ديسمبر: نفى تحالف البناء وكتلة “عطاء” النيابية، التي يتزعمها فالح الفياض، صحة الانباء التي تحدثت عن سحب ترشيح الاخير  لحقيبة الداخلية ، فيما اكد تحالف سائرؤون رفضه للفياض لاسباب ” مهنية وليست شخصية”.

وقال رئيس كتلة “عطاء” النائب حيدر الفؤادي، في بيان مقتضب، إن “الفياض لن ينسحب والقرار لرئيس الوزراء وللسيدات والسادة النواب ضمن المسار الدستوري والقانوني”.

ويعد اسم الفياض أحد أكثر الأسماء التي لقيت اعتراضاً على تسنمه وزارة في التشكيلة الحكومية لرئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، الى جانب مرشح وزارة الدفاع، فيصل فنر الجربا.

بدوره نفلا تحالف البناء، ان يكون القيادي في التحالف هادي العامري قد ابلغ زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، استعداده سحب ترشيح فالح الفياض لحقيبة وزارة الداخلية.

وقال النائب عن التحالف عبد الأمير الدبي، في تصريح صحفي ،  ان “الانباء التي تحدثت عن ابلاغ هادي العامري للصدر استعداده سحب ترشيح فالح الفياض، غير دقيقة، وليس لها اي صحة اطلاقا”.

وبين الدبي ،  ان “الفياض هو مرشح رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، بدعم كل قوى تحالف البناء، وليس مرشح الفتح، حتى يسحبه العامري”، مؤكدا ان “بقاء ترشيح الفياض من عدمه بيد عبد المهدي حصراً فهو من رشحه، ونحن اعطينا له كامل الحرية باختيار وزراءه ويمكن له تغييره، ولن نعترض على ذلك”.

وكانت وسائل اعلام نقلت عن مصادر، لم تسمها، ان رئيس تحالف الفتح هادي العامري، ابلغ زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، استعداده للتنازل عن ترشيح فالح الفياض لوزارة الداخلية.

 

في المقابل عد النائب عن تحالف سائرون رامي السكيني ان ما اثار حفيظة تحالفه في طرح اسماء الوزراء لاكمال الكابينة الحكومية هو الاصرار والتخندق لاختيار شخصية معينة لتولي منصب وزير الداخلية، فيما لفت الى ان رفضهم تولي فالح الفياض هذا المنصب يعود لاسباب مهنية.

 

وقال السكيني في تصريح صحفي ،  ان”  شخصية عادل عبد المهدي توافقية ولها مقبولية لدى اغلب الكتل السياسية وهذا لا يعني السماح لان تكون هناك املاءات خارجية عليه  لاختيار اسماء معينة لتولي المناصب الوزارية” .

واضاف  السكيني ، ان ” الاسباب التي دعت تحالفه لرفض تولي فالح الفياض منصب وزير الداخلية اسباب مهنية وليست شخصية”، مبينا ان ” الفياض لا يتمتع بالمهنية والاستقلالية التي يجب توفرها بوزير الداخلية للنهوض بالواقع الامني”.على حد تعبيره

 

وكانت النائبة عن تحالف الفتح سهام الموسوي قد اعتبرت أن ” ما قام بهِ تحالف سائرون خلال جلسة البرلمان الثلاثاء الماضي مجرد فرض إرادات ولا يمت إلى مصلحة الشعب العراقي أو المصلحة العامة بصلة”، وفق  تعبيرها .

وكان البرلمان قد فشل، في جلسته التي عقدها الثلاثاء ، بتمرير المرشحين الثمانية للوزارات الشاغرة، في ظل عدم حصول توافق على المرشحين، وخصوصاً المرشحَ لوزارة الداخلية فالح الفياض.انتهى (1)