آخرالأخبار

العصائب تحقق بسرقات مصفى بيجي ومقتل صاحب مطعم ليمونة ومخاوف من انتقال الحرب الى الشارع

بغداد – عراق برس- 12 كانون الثاني / يناير : كشف  المتحدث باسم عصائب اهل الحق نعيم العبودي، السبت، في تدوينة نشرها على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”،  إن “الأمين العام  قيس الخزعلي وجه بتشكيل لجنتين، الأولى تتابع مبادرة رئيس الجمهورية لكشف الأسباب الحقيقية لما جرى بعد مقتل صاحب مطعم ليمونة ، والثانية لجنة قانونية تتواصل مع وزارتي النفط والداخلية لمعرفة مصير مواد مصفى بيجي المسلمة لوزارة النفط”.
ولفت الى ان ”  الاجراء يهدف  لمعرفة هل تم إلقاء القبض فعليا على قاتل صاحب مطعم ليمونة؟ وهل كان يحمل باج العصائب كما ادعت قناة الفرات التابعة لتيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم ، ام لا ؟ ” .

 

الى ذلك حذر  المحلل السياسي والخبير الأمني صفاء الاعسم،السبت، من نقل صراع الاعلامي بين “العصائب والحكمة” الى الشارع مضيفا ان “استمرار السجال الاعلامي والصراع بين العصائب والحكمة، قد ينقله الى الشارع، وهذا له مخاطر كبيرة وكثيرة، خصوصا وان الجهتين لديها اجنحة مسلحة وبناء على هذا التخوف،فقد  تدخلت العديد من القيادات السياسية، كوسيط لحل هذا الخلاف وانهائه بأسرع وقت، لمنع انتقاله الى الشارع العراقي وبالاخص  بوجود مساع لخروج تظاهرات من قبل الجهتين، وهذا قد يولد صدامات، ولهذا تدخلت اطراف سياسية مختلفة لمنع احتقان الشارع”.

يشار الى ان ” الخلاف بين الحكيم والخزعلي ليس جديداً، وبدأ على خلفية ملف محافظ البصرة السابق ماجد النصراوي الذي اثيرت حوله ملفات فساد. لكن التوتر الحالي هو الأشد ، حيث علق قيس الخزعلي على حسابه في تويتر ضد قناة الفرات من يديرها قائلا “منتهى الدناءة التي يمكن أن يصل اليها إنسان هو ان يتهم الآخرين زورا وبهتانا إذا اختلفوا معه، إلا إذا كان مأجوراً فانه يكون معذوراً لأنه سيكون عميلا”. إنتهى اح