مال وأعمال

الكمارك :لا مخالفة في عقد ميزان الشيب وثقتنا عالية بالقضاء

بغداد – عراق برس- 16 آذار / مارس: أكدت الهيئة العامة للكمارك ، السبت ، في سياق الرد على ما تناقلته بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي عن شبهات حول الميزان الأهلي في منفذ الشيب الحدودي ، أن ” العقد المبرم جاء وفقاً للأجراءات القانونية المتبعة في ابرام العقود الحكومية ” .

وأوضحت الهيئة في بيان لها  ” أنها تعتبر الموازين الجسرية جزءاً اساسياً في عملها و أن للأدارة الكمركية السلطة التقديرية في تقرير مصلحة عمل المراكز الكمركية التي تستند لنتائج الميزان في تحديد الرسوم الواجب استيفاءها حسب الوزن وخلافاً لذلك فإن الترسيم سيكون تقديري وغير دقيق مما يسبب هدراً للمال العام ” مشيرة الى ، أن” نصب الميزان الجسري في منفذ الشيب الحدودي تم في عام ٢٠١٠ بناءاً على عقد ابرمه مجلس محافظة ميسان مع صاحب الميزان ولمدة ثلاثة سنوات وتعذر تجديده بعد انتهاء المدة بإعتباره عقداً فضولياً أبرمه المجلس وهو جهة ليست ذات إختصاص، وأن صاحب الميزان تقدم بعدة طلبات إلى الهيئة العامة للكمارك يطلب فيها التعاقد معه لوجود حاجة إلى إستمرار عمله أيدتها إدارة المنفذ الحدودي والمركز الكمركي في منفذ الشيب بكتب رسمية لكن الهيئة لم تستجب لطلباته ولم تتخذ أي إجراء للتعاقد” .

وأضافت ” أن العقد الذي أبرمته الهيئة لاحقاً في تموز ٢٠١٣ تم أبرامه بناءاً على موافقة السيد وزير المالية الأسبق على طلب صاحب الميزان الذي قدمه إلى الوزير مباشرةً وإستند إلى رأي الدائرة القانونية “بإتباع أسلوب العطاء الوحيد وبالشروط التي تحددها الهيئة العامة للكمارك ” وإن التعاقد لغرض تصحيح الوضع القانوني”، مؤكدة ،  ان ” إثارة موضوع كهذا جاء بعد البدء بحملة لمكافحة الفساد وتنظيم الإجراءات الكمركية ومنع عمل الأشخاص غير المُرخصين وإلغاء الشركات المخالفة للقوانين و أزدادت ضرواتها بعد إلغاء النقاط الكمركية الثلاثة وأكدت الهيئة أنها ماضية قدماً في تطبيق مشاريعها حتى النهاية” .

و أهابت الهيئة في نهاية بيانها بجميع وسائل الإعلام العراقية توخي الدقة والموضوعية والتحقق من صحة الأخبار وإعتماد المصادر الموثوقة قبل نقل الأخبار. انتهى اح