آخرالأخبار

“المسموطة” مازالت وجبة الفطور المفضلة في صبيحة العيد لأهالي الجنوب (مصور)

 

متابعة –عراق برس-25حزيران يونيو: يعد السمك وجبة غذائية رئيسة على الموائد العراقية، لما يضمه البلد من أنهار وبحيرات ومستنقعات مائية أبرزها نهرا دجلة والفرات، فيما يمثل السمك المجفف أو ما يسمى شعبيَا بـ”المسموطة” الوجبة الأولى في عيد الفطر لدى أهالي الجنوب.

 

 

ويقوم الأهالي بوضع كميات كبيرة من الملح على السمك ويعلقونه في غرف مظلمة أو في الظل، مع وجود الهواء لعدة أيام بهدف تجفيفه، وانتظار يوم العيد الذي يمثل موسم البيع الكبير فيما يتعلق بأصحاب المحال التجارية.

 

 

 

 

m2m4

 

ويوضع السمك في الماء لسلقه ثم طبخه على شكل “مرقة” متكونة من الدهن والماء والمطيبات، بحسب الرغبة، وإضافة الباميا والبصل، فيما يفضل آخرون طعهما حارًا فيضيفون لها التوابل المناسبة.

 

 

 

ويقول المواطنون هنا في جنوب العراق الذي يتمثل بعدة محافظات أبرزها البصرة وذي قار والديوانية أنهم متمسكون بتلك العادات القديمة رغم التغير الحاصل في مجريات الحياة، وطقوس العيد وعاداته، في ظاهرة تجمع بين الحداثة والتراث الجنوبي.

 

m5m6

 

 

 

 

ويعتبر الجنوبيون وجبة”المسموطة” أكلة صحية تعيد القوة إلى البدن وتعوضه عن ما فقده خلال فترة الصيام، فيما لجأ بعض العاملين في مجال الطب البديل إلى تصنيعها على شكل علاج للمرضى.

 

ويؤكد الدكتور المختص سمير محمود أن الصائمين بحاجة إلى بعض الأملاح بعد الانتهاء من شهر الصيام، لكن يجب أن تكون بكميات محددة والأخذ بعين الاعتبار عمر الشخص، ومدى افتقاد جسمه للأملاح.

 

 

m7

 

وأضاف” أن الأملاح بكميات كبيرة مضرة للجسم، ويجب الحذر من تناولها، أما المسموطة فهي غنية بالأملاح وعلى الأهالي إبعاد الأطفال عنها وتناول كميات مناسبة منها”.انتهى (1)