آخرالأخبار

بالوثيقة : نواب يجمعون التواقيع لإعتماد ” سلامٌ عليكَ ” نشيدا وطنيا للعراق

بغداد – عراق برس- 14 آذار / مارس: تناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي ، الخميس، وثيقة تظهر نوابا يتقدمون بمشروع قانون لإعتماد ” سلامٌ عليكَ على رافديك عراق القيم ” كنشيد وطني للعراق.

 

 وكان  الجدل قد احتدم  في مواقع  التواصل  الإجتماعي بشأن هل ” سرق ” الساهر لحنه من ، الموسيقار العراقي لويس زنبقة ، و هارموني ” السلام الجمهوري ” الذي اعتمده العراق بين 1958- 1963 ، أم إنه مجرد توارد خواطر ﻻ أكثر ؟ ! ، ﻻفتين الى،  أن”  النشيد الوطني الصيني ( مسيرة المتطوعين ) والذي أعتمد عام 1945 لم يتغير الى اﻵن برغم كل ما ألم بالصين من تغيرات وعلى الصعد كافة في بلاد التنين الصيني التي تضم خلف سورها العظيم 1.386 مليار نسمة ، النشيد الوطني الفرنسي (لامارسييز ، أو البؤساء ) أعتمد عام 1795 وظل برغم كل ما مرت به فرنسا من هزائم وإنتصارات وثورات وصولا الى – السترات الصفر – من دون تغيير يذكر سوى بعض التغيرات الطفيفة التي طرأت عليه مطلع سبعينات القرن الماضي ، بدوره النشيد الوطني الهندي (جانا غانا مانا) الذي صاغه شاعر الهند الكبير طاغور ، عام 1911 ليتم اعتماده عام 1950 لم يتغير الى يومنا في بلاد المليار و 300مليون نسمة ، ولم يختلف الحال كثيرا مع النشيد الوطني الاميركي ( الراية الموشحة بالنجوم) للشاعر فرانسيس سكوت ، الذي أعتمد عام 1931، وكذلك النشيد الوطني البريطاني (فليحفظ الله الملكة) والذي يعد من أقدم الاناشيد الوطنية في العالم ، بأستثناء  العراق فانه يغير علمه ونشيده الوطني وشعاره الجمهوري مع كل انقلاب وتغيير وثورة بخلاف العالم كله بخلاف المتعارف دوليا . انتهى اح 

لا يتوفر وصف للصورة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏