آخرالأخبار

تبادل اتهامات حاد بين تيار الحكيم والعصائب عشية مقتل صاحب مطعم ليمونة

 

  بغداد –عراق برس-11كانون الثاني/ يناير: شهدت الساعات  الـ24 الماضية جدلا حادا بين تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم وقيادات العصائب اثر اتهامات بـ”ضلوع احد المنتمين للعصائب بقتل صاحب مطعم الزيتونة في مدينة الصدر امس الخميس، وسرقة محتويات مصفى بيجي ” .

 

فقد اتهم رئيس كتلة عصائب أهل الحق النيابية، النائب عدنان فيحان، ليل الخميس- الجمعة، محطة “الفرات” التابعة لتيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، وقناة “الحرة” التي قال إنها أمريكية، باستهداف الحشد الشعبي.

وقال فيحان عبر حسابه في تويتر “الفرات والحره الأمريكية يستهدفان الحشد الشعبي وعصائب أهل الحق يا ترى صدفه لو اتفاق..؟؟”.

وأضاف: “يتساءلان عن مصير مواد مصفى بيجي المسروقة، نقول لهم : بجهود ابناء العصائب واشراف وزارة الداخلية تم تسليم اغلب المواد المسروقة من مصفى بيجي الى وزارة النفط يوم كان وزيرها تابع للحكمة، فاما الفرات والحرة خارج التغطية او المواد تم سرقتها مرة ثانية؟”، متابعاً: “نحتاج اجابة من وزير تيار الحكمة”.

وتابع فيحان: “الي رفع الصبات عن جسر الجادرية والي طلب من تيار الحكمة رفع تجاوز قاعتهم الكبرى من تحت جسر الجادرية الحكومة العراقية مو عصائب أهل الحق”.

وأكمل قائلاً، إن “عدد شهداء العصائب في بيجي 322 شهيدا دماؤهم الزكية أغلى من مصفى بيجي وعقارات الجادرية وكنوز الدنيا كلها”.

وتأتي تغريدة رئيس كتلة العصائب بالتزامن مع مناوشات بالتصريحات الصحفية، بين قياديين بتيار الحكمة، وأمين عام عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، بعد أن سربت محطة فضائية تابعة لتيار الحكمة أنباء عدتها العصائب إساءة لها، وتوعدت بمقاضاة القناة.

ونشرت المحطة، خبراً مفاده أن قاتل صاحب المطعم الشهر في العاصمة بغداد، ألقي القبض عليه، وقد تأكد أنه يمتلك هويات تثبت انتمائه للعصائب.

وقتل مالك مطعم ليمونة “الشهير”، في مدينة الصدر شرقي بغداد على يدي مسلحين مجهولين باسلحة كاتمة للصوت صباح امس الخميس .

ورداً على ذلك، قال أمين عام العصائب قيس الخزعلي: “‏منتهى الدناءة التي يمكن ان يصل اليها إنسان هو ان يتهم الآخرين زورا وبهتانا إذا اختلفوا معه، الا إذا كان مأجورا فانه يكون معذورا لأنه سيكون عميلا”.

وفي غضون ذلك، قال مدير مكتب الحكيم، صلاح العرباوي، إن “الاختلاف لا ينبغي ان يفسد للود قضية. الاتهام بالعمالة واتهام الزور وجهان لعملة واحدة!”.

وواصلت المحطة التابعة للحكمة، نشر الانباء بشأن “قاتل مالك المطعم” حيث قالت إن “العصائب تواصل الضغط على الجهات الأمنية لإطلاق سراح القاتل”، فيما قامت بتسريب شريط مسجل، قالت إنه يخص “قيادي في العصائب يهدد استاذاً جامعياً”.

وكانت وزارة الداخلية نفت، عبر المتحدث باسمها اللواء سعد معن، “القبض على القاتل”.انتهى (1)

 

=  == = =