آخرالأخبار

تحالف العامري قلق من زيارة محتملة لبومبيو الى بغداد

 

بغداد -عراق برس-20آذار/ مارس: اعرب تحالف الفتح بزعامة هادي العامري ، الأربعاء، عن قلقه من زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو المحتملة الى العاصمة بغداد،واعتبرها محاولة لاستخدام الاراضي العراقية لاستهداف ايران .

وقال النائب عن التحالف محمد البلدا ، إننا “لم نسمع الى هذه اللحظة بوجود زيارة لوزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو، عبر القنوات الدبلوماسية الى العراق”، مؤكدا ان “الزيارات الأمريكية الى العراق خلال الفترة الحالية، هي رد على الاجتماع الثلاثي وعلى مستوى القيادات العسكرية العراقية – السورية – الايرانية في دمشق، وعلى زيارة الرئيس الايراني لبغداد”.

 

وأضاف البلداوي أنه، “اذا كانت الزيارات مبنية على اطر التفاهم والاطر الرسمية التي تخدم مصلحة البلدان والعراق، فلا توجد اشكالية على الزيارات”، موضحاً أن “الاشكالية هي التدخل في الشأن العراقي، فنحن نتعامل مع البلدان على اساس السيادة واحترام البلد وفق الاطر الدبلوماسية، اما التدخل في الشأن العراقي فهو مرفوض سواء كان من أمريكا او غيرها”.

 

وشدد على أن “العراق لم ولن يكون جزءً من اللوبي الأمريكي لضرب ايران، فالحكومة والبرلمان قالا بشكل واضح إن العراق قطب تدور حوله المحاور، ولن يكون مع اي محور من المحاور”.

 

وأضاف أن “تحالفه لن يسمح بان تجعل أمريكا من العراق أرضا او معسكراً لتحرك لوبيها ضد ايران او اي دولة اخرى”.

 

وبدأ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، االيوم لأربعاء في الكويت جولة جديدة في الشرق الأوسط في محاولة لتعزيز الجهود الأميركية ضد إيران، قبل التوجه إلى القدس للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في خضم حملة لإعادة انتخابه.

 

وتأتي هذه الجولة بعد جولتين استضافتهما الولايات المتحدة عامي 2016 و2017، جرى خلالهما توقيع عدة مذكرات تفاهم في مجالات متنوعة، في مقدمتها، الاقتصاد، ومكافحة الإرهاب.

وسيطغى ملف إيران على محادثاته في “الحوار الاستراتيجي” الذي سيجريه الوزير الأميركي مع حكومة الكويت بحسب مصادر في الخارجية الاميركية.

 

وأكد بومبيو للصحافيين الذين يرافقونه في جولته أنه سيركز في زيارته الشرق اوسطية على “الخطر الذي تمثله الجمهورية الإسلامية الايرانية وميليشياتها في المنطقة”.

ولا يعلن المسؤولون الاميركيون عادة عن زياراتهم المحتملة الى العراق لكنها غالباً ما تتم بالتزامن مع جولة في المنطقة.انتهى (1)