آخرالأخبار

تراجع النزاعات العشائرية بالبصرة على خلفية مطاردة المتورطين بجريمة الدكات العشائرية الارهابية

البصرة – عراق برس- 24 نيسان / ابريل: كشفت  اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة، الأربعاء،  إنه “ وبعد تطبيق الخطة الأمنية بملاحقة مثيري النزاعات والدكات  العشائرية تشهد المحافظة  انخفاضا بمعدل النزاعات بعموم  البصرة”.

وتابعت  ان “منطقة الهارثة في البصرة  هي الوحيدة التي سجلت  نزاعات وهناك تدخل عاجل وكبير من قبل القوات الأمنية بشانها  فيما باشرت قيادة  عمليات البصرة  باستخدام الطائرات المسيرة في ملاحقة العناصر التي تثير الصراعات العشائرية في البصرة”مضيفا ان  “القرار الأخير باعتبار الدكة العشائرية  إرهابا اسهم  بشكل كبير بخفض معدل النزاعات العشائرية  في البصرة”.

 

 

يشار الى ان قيادة عمليات بغداد، كانت قد طالبت في كتاب رسمي نهاية  تشرين الأول 2018، مجلس القضاء الأعلى بتشديد العقوبة على منفذي “دكة العشائر”، لأنهم يحملون قنابل يدوية وقاذفات “آر بي جي” وأسلحة رشاشة، ورغم ذلك يطلق سراحهم “بكفالة” ، ليعلن  مجلس القضاء الأعلى في  تشرين الثاني 2018 “اعتبار الدكات العشائرية من الجرائم الإرهابية، وضرورة التعامل مع مرتكبيها بحزم وأشار الى أن المادة الثانية من قانون مكافحة الإرهاب الذي أقر العام 2005، تنص على أن “التهديد الذي يهدف إلى إلقاء الرعب بين الناس أياً كانت بواعثه، يعد من الأفعال الارهابية. انتهى اح