آخرالأخبار

حقوق الانسان : الحكومة مطالبة بدعم الجانب الاعلامي المضاد لمواجهة حملات داعش المغرضة

بغداد – عراق برس- 20 شباط / فبراير: اعلنت  مفوضية حقوق الانسان ، الاربعاء، ان ” العصابات الارهابية (داعش) ما زالت تشكل التهديد الاكبر على السلم الاهلي وضمان عودة الحياة الى طبيعتها في اطراف المدن والمناطق الصحراوية من خلال اعتمادها على الحرب النفسية و بث الرعب والخوف وايهام ابناء تلك المناطق  بتنفيذ عملياته في اي وقت يريد ” .

 

 

واردف عضو مفوضية حقوق الانسان فاضل الغراوي ، ان ” الإشاعة المضللة والحرب النفسية مازالت احدى الاسلحة التي تعتمد عليها عصابات داعش من اجل تنفيذ جرائمها في العراق و على الحكومة العراقية دعم الجانب الاعلامي المضاد لمواجهة الحملات الدعائية المغرضة ، وتعزيز الخطاب المعتدل وردع العنف وتعزز مفهوم التعايش السلمي والمصالحة المجتمعية “. انتهى أح