آخرالأخبار

حقوق الانسان تحرك دعوى قضائية ضد العاكوب وتكشف اسرارا خطيرة عن العبارة

بغداد – عراق برس- 22 آذار / مارس: اعلنت مفوضية حقوق الانسان ، الجمعة ، انه ” واستنادا الى قانون المفوضية العليا لحقوق الانسان بالرقم (٥٣) لسنة ٢٠٠٨ وفي ما ورد وفق المادة ( ثالثا/ ١) والتي تنص (على حماية وتعزيز احترام حقوق الانسان في العراق) و المادة (خامسا/ ٤) على المفوضية تحريك الدعاوى المتعلقة بانتهاكات حقوق الانسان في العراق وإحالتها الى الادعاء العام لاتخاذ الإجراءات القانونية وإشعار المفوضية بذلك ستقوم المفوضية العليا لحقوق الانسان بتحريك شكوى عن طريق الادعاء العام ضد  محافظ نينوى (نوفل العاكوب) باعتباره راس الهرم في الأداة المحلية والمسؤول الاول فيها.

 

وتبع عضو المفوضية علي اكرم البياتي، ان ” قانون العقوبات العراقي ١١١ لسنة ١٩٦٩ المواد ٣٤٩ و ٣٥٠ يعاقب بالإعدام كل من تسبب بغرق انسان عمدا ويؤدي الى الموت وسجن لمدة عشر سنوات اذا كان بالخطا ” .

وفي سياق ذي صلة اضاف البياتي ايضا في ما يخص حادثة عبارة الموصل:

🔸المعبر قديم وقد تم تاسيسه سنة ١٩٧٩ ويستخدم لنقل الناس من الجانب الأيسر الى الجزيرة.
🔸العبارة صناعة محلية مصنوعة من الحديد وقد كانت متهالكة.
🔸سعة العبارة ٧٥ بينما تجاوز عدد الركاب ٢٠٠ حسب التذاكر.
🔸العبارة تتحرك بالحبال او الأسلاك المربوطة الى الجهة الاخرى من ضفة النهر.
🔸وصل عدد الشهداء الى ٩٢ بينهم ١٨ طفل و ٦٢ امرأة.
🔸عدد الذين تم انقاذهم ٣٣ فقط.
🔸عدد من قدموا بلاغات بالفقدان ٥٦.
🔸الجزيرة فيها زورق نهري واحد للإنقاذ واغلب الزوارق المشاركة للإنقاذ في البداية هي خاصة لمواطنين، وليست تابعة للجزيرة او الحكومة. انتهى اح