أخبار وتقارير

دول تحارب “ايموشنز المثليين”..اندونيسيا تحظرها وروسيا تراها دعاية خبيثة

متابعة-عراق برس-13شباط/فبراير: أصبحت الرموز التعبيرية واحدة من أهم الأدوات التى يستخدمها الناس حول لعالم للتواصل معا والتعبير عن مشاعرهم ، وخلال السنوات الاخيرة تحول جزء كبير منها الى تطبيقات يستخدمها الكثيرون للمراسلة الفورية.

 ومع مرور الوقت تمكن العالم من استبدال الكلمات والمشاعر برمز صغير، وهو ما دفع المطورين لإطلاق رموز جديدة وأنواع مختلفة من “الإيموشنز” المختلفة، والتى تعبر عن جميع الطبقات والفئات، والتى ضمت العديد من الرموز الخاصة بالمثليين جنسيا وهو الأمر الذي وجده البعض مخالفا للعادات والتقاليد، وليس هذا فقط، بل أن هناك دولا قررت حظر مثل هذه الرموز تماما عن شعوبها.

 

ولم تكن هذه هى القضية الوحيدة التى واجهت الرموز التعبيرية المنتشرة على الهواتف الذكية، بل هناك العديد من الرموز الأخرى التى تم التعليق عليها بأنها عنصرية وتهين بعض الأشخاص.

وعدت روسيا بعض الرموز “رسالة خبية موجهة الى اواصر العلاقات في المجتمعات المستقرة متعددة الاطياف”. 

بدورها نقلت وسائل اعلام اندونيسية أن الحكومة قامت بايقاف  تطبيقات التواصل الاجتماعى والتراسل الفوري، من أجل حظر الرموز التعبيرية التابعة للمثلين جنسيا، وقالت إنها لا تتفق مع عادات وعقائد الشعب الإندونيسي، وتجعل هناك تشويشا للأطفال وتشجع على أمور لا تتفق مع المجتمع هناك، وقال المتحدث باسم وزارة الاتصالات والمعلومات إن تطبيق “لاين” استجاب والحكومة فى طريقها لإقناع واتس آب.انتهى (1)