رياضة

رئيس ريال مدريد السابق يكشف تفاصيل مثيرة بخصوص انتقال رونالدو ليوفنتوس

مدريد-عراق برس-16 آذار / مارس:كشف الرئيس السابق لنادي ريال مدريد، رامون كالديرون، عن تفاصيل مثيرة، تخص علاقة فلورنتينو بيريز بالنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مؤكدا أن الرئيس الحالي للميرينغي، هو من طلب من أفضل لاعب في العالم 5 مرات، أن يرحل.

وأدلى كالديرون، بتصريحات لبرنامج ‘Ídolos’، وكشف تفاصيل مثيرة، تخص تعاقد الريال مع كريستيانو صيف 2009، حيث قال: “كريستيانو كانت لديه رغبة في تغيير الأجواء، وكان يريد الانتقال إلى ريال مدريد. كان متحمسا للقدوم، لأن النادي وعده بتحقيق إنجازات كبيرة”.
وأشار رامون، أنه هو من تفاوض مع كريستيانو، وليس بيريز، لكن الصفقة تمت حتى صيف 2009، حين عاد فلورنتينو لرئاسة الفريق: “لقد كانت سنة ونصف من المفاوضات الشاقة، وفي النهاية وافق مانشستر يونايتد على بيعه مقابل 80 مليون جنيه إسترليني. بالنسبة لي، شعرت بارتياح كبير لأن فلورنتينو أنهى الصفقة، ولم يقرر الانسحاب. لقد قال (بيريز) أن كريستيانو كان مبالغا في طلباته”.

وأكد كالديرون، أن رأي بيريز (كان مبالغا في طلباته)، وصل إلى كريستيانو، الذي انفجر بعدها: “كريستيانو وصله ما قاله بيريز، وهدد بالسماح في 30 مليون أورو (شرط جزائي وقعه اللاعب في حال لم تتم الصفقة). لم يفهم لماذا شكك بيريز في قدراته، ومن هنا بدأ الصراع، الذي دام 9 مواسم”.
وأضاف: “في النهاية، كريستيانو جاء إلى مدريد لأن محيطه هو من أقنعه. اتصل بي مينديز (وكيل رونالدو)، وأخبرني أن الصفقة التي قاتلت من أجلها لمدة قد تمت. بعدها قال لي (مينديز): ‘الآن وقد وقعت مع أفضل لاعب في العالم، عليك أن توقع لأفضل مدرب في العالم، وهو مورينيو’، لكنني كنت أعتقد بأنه ليس المدرب المناسب”.

وواصل كالديرون حديثه قائلا: “للتعاقد مع كريستيانو، تفاوضنا مع مانشستر يونايتد، نظرا للعلاقة الجيدة التي كانت تربطني بمسؤولي النادي، لكن لم يكن لنا حديث مع فيرغيسون، لأنه كان يرفض الحديث عن هذه الصفقة (أي لا يريد رحيل لاعبه). لكن في النهاية، تم إقناعه من طرف مسؤولي اليونايتد، وأكدوا له أن الصفقة تخدم مصلحة الطرفين. كان من المنتظر أن يأتي قبل عام (في 2008)، لكن في النهاية حدث ما حدث (انتظر حتى صيف 2009)”.
في النهاية، اعترف كالديرون: “العلاقة بين كريستيانو وبيريز كانت سيئة منذ البداية”، قبل أن يكشف سبب رحيله في الصيف الماضي إلى يوفنتوس: “كريستيانو طلب من بيريز رفع راتبه، لأنه كان يعتقد أنه يستحق ذلك. وأيضا سبب طلبه رفع راتبه، هو تردد الأنباء التي تؤكد، أن ريال مدريد على استعداد لدفع 350 مليون أورو لضم لاعب معين، ومنحه راتب 50 مليون أورو، رونالدو طلب الحصول على 5 ملايين أورو إضافية. بعدها، كريستيانو أخبر النادي، أنه إذا لم يتم رفع راتبه، فيجب إيجاد حل. في ظل تجاهل الرئيس، قال بيريز لكريستيانو ‘أحضر 100 مليون أورو وارحل’، كان يعتقد أن لاعبا بعمر 33 سنة، لن يدفع أي فريق 100 مليون لضمه. في مارس، جاء كريستيانو بعرض 100 مليون أورو (في إشارة إلى يوفنتوس)، وبما أن بيريز كان قد وعده بالرحيل وأمام بعض الشهود، فإنه لم يكن بإمكانه التراجع. كل هذا يوضح العلاقة السيئة بين فلورنتينو وكريستيانو. مشكلة ريال مدريد، هي أن مجلس إدارتها يسمى فلورنتينو بيريز”.انتهى(1)