آخرالأخبار

قوباد طالباني: أسباب ظهور “داعش” في المنطقة لا تزال بدون حل

أربيل – عراق برس – 26 كانون الثاني/ يناير: اعلن قوباد طالباني نائب رئيس حكومة اقليم كردستان، أن أسباب وعوامل ظهور تنظيم ” داعش” الارهابي في المنطقة ما زالت قائمة، مشددا على ضرورة اجتثاث الفكر الداعشي والقضاء على تلك العوامل.

 

 

 

وجاءت تصريحات نائب رئيس حكومة اقليم كردستان هذه خلال مشاركته في جلسة حوار مخصصة للبحث في أوضاع العراق وسوريا وإعادة إعمار المناطق المحررة من قبضة تنظيم داعش الإرهابي، على هامش منتدى دافوس.

 

 

 

وأشار قوباد طالباني إلى أن المناطق المحررة من قبضة “داعش” ليست فقط بحاجة إلى إعادة إعمار الدور والمباني فيها، بل هي بحاجة أيضا إلى المصالحة الاجتماعية وإعادة بناء الثقة والتعايش بين مكوناتها المتنوعة، وهذا الامر بحاجة إلى جهود مضنية لأن داعش ترك تأثيرات اجتماعية في هذه المناطق وخلف آثارا سيئة جدا على مكونات تلك المناطق.

 

 

 

وفي محور آخر من كلمته، سلط قوباد طالباني الضوء على أعمال ونشاطات حكومة إقليم كردستان التي استقبلت على مدار السنوات الأربع الأخيرة عددا كبيرا جدا من النازحين والمهجرين من مناطق سيطرة “داعش” وقدمت لهم الخدمات اللازمة، وكان ذلك عبئا ثقيلا على قطاع الخدمات العامة في إقليم كردستان، معربا عن أمله ان يؤخذ واقع إقليم كردستان  من هذه الناحية بنظر الاعتبار خلال عملية إعادة إعمار المناطق المحررة من إرهابيي داعش.

 

 

 

كما اكد قوباد طالباني على أن أسباب وعوامل ظهور “داعش” ما زالت موجودة وفكر “داعش” مازال قائما في المنطقة، ورأى أنه من الضروري اجتثاث الفكر الداعشي والقضاء على العوامل تلك، وإيجاد الحلول للأسباب التي أدت إلى ظهوره. انتهى س