رياضة

كل ما تريد معرفته عن مباراة برشلونة وريال مدريد الليلة

كتالونيا-عراق برس-6شباط/ فبراير: يذهب فريق ريال مدريد مجدَّدًا إلى ملعب “كامب نو” مساء الأربعاء لمواجهة غريمه ومنافسه برشلونة في جولة الذهاب لدور الأربعة ببطولة كأس ملك إسبانيا.

 

وكانت آخر زيارة للريال إلى ملعب كامب نو يوم الـ28 من أكتوبر الماضي في الجولة العاشرة للدوري الإسباني، وخسرها الفريق الملكي بهزيمة ساحقة بنتيجة 5-1 ليرحل بعدها المدير الفني الإسباني جولين لوبتيجي.

 

ويقود ريال مدريد في مواجهة الأربعاء المدير الفني الأرجنتيني سانتياغو سولاري الباحث عن رد اعتبار الريال في مواجهة الفريق الكتالوني بقيادة مديره الفني الإسباني أرنستو فالفيردي.

 

وتقام المباراة في تمام الساعة الـ 23:00 مساء اليوم الأربعاء بتوقيت بغداد على ملعب “كامب نو”، الـ22:00مساءً بتوقيت القاهرة.

 

وتذاع المباراة عبر قناة “بي إن سبورتس 3” بصوت المعلق الجزائري حفيظ دراجي.

 

مشوار الفريقين

 

تأهل برشلونة حامل اللقب إلى دور الأربعة بعدما أطاح بنظيره ديبورتيفا ليونيسا بالفوز بهدف نظيف ثم بنتيجة 4-1 ثم تخطى عقبة ليفانتي في دور الستة عشر رغم الخسارة ذهابًا بنتيجة 2-1 ولكنه فاز إيابًا بنتيجة 3-0 ثم خرج لمواجهة إشبيلية في ذهاب ربع النهائي وخسر بثنائية دون رد ولكنه انتقم في الإياب بفوز ساحق بنتيجة 6-1.

 

وصعد ريال مدريد لهذه المرحلة بعد الفوز على مليلية بنتيجة 4-0 ، 6-1 في دور الـ32 ثم عبور ليجانيس بثلاثية دون رد والهزيمة بهدف في دور الـ16 ثم تخطى جيرونا بالفوز بنتيجة 4-2 و3-1 في دور الثمانية.

 

وفاز برشلونة بلقب كأس الملك برصيد 30 مرة مقابل 19 لقبًا لريال مدريد، ولم يخرج الكأس من أحضان عملاق كتالونيا منذ 4 مواسم 2014 – 2015 وحصده 4 مرات متتالية بينما كان آخر فوز للريال موسم 2013 – 2014.

 

ويأمل برشلونة تحقيق اللقب الخامس على التوالي ليضرب رقمًا قياسيًّا بعد تساويه مع رقم ريال مدريد الذي احتفظ باللقب 4 مواسم متتالية من قبل أعوام 1905 و1906 و1907 و1908.

 

وكان آخر لقاء في كأس الملك بين برشلونة وريال مدريد يوم الـ16 من أبريل 2014 وفاز به الريال بنتيجة 2-1 على ملعب “ميستايا” وحصد آخر لقب للكأس.

 

ويعد برشلونة الأكثر تفوقًا في لقاءات الكلاسيكو ببطولة الكأس برصيد 14 فوزًا مقابل 12 انتصارًا للريال و7 تعادلات، ويبقى صدام الأربعاء رقم 34 في تاريخ لقاءات الفريقين ببطولة كأس الملك.

 

برشلونة وورقة ميسي

 

شغل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أسطورة برشلونة الجميع قبل اللقاء بعدما تردَّدت أنباء حول عدم جاهزيته، قبل أن يتواجد في القائمة المستدعاة للمباراة من جانب المدرب إرنستو فالفيردي.

 

ويفتقد برشلونة 4 أسلحة بغياب المدافع الفرنسي صامويل أومتيتي ومواطنه عثمان ديمبيلي للإصابة بجانب رافينيا والحارس جاسبر سيلسين، ولكن القوة الضاربة للمدرب فالفيردي جاهزة بقيادة ميسي.

 

ويميل فالفيردي لطريقة 4-3-3 التي يعتمد عليها بشكل كبير، ويعوّل على تألق الحارس مارك تير شتيحن وأمامه رباعي الدفاع جيرارد بيكيه وكليمنت لينجيلت مع انطلاقات الظهير الأيسر جوردي ألبا، ويبقى الظهير الأيمن حائرًا بين نيلسون سيميدو أو سيرجي روبيرتو الذي قد يتحرك لدور لاعب الوسط.

 

يقود إيفان راكيتيتش خط وسط برشلونة وبجواره سيرجيو بوسكيتس، وتبقى المفاضلة بين الضلع الثالث فإما تأمين دفاعي أكبر بوجود سيرجي روبيرتو أو آرثر أو اللجوء للخبرات مثل أرتور فيدال وكيفين برنس بواتينج أو تحرر هجومي وعودة فيليب كوتينيو لدور صانع اللعب المحوري.

 

ومن المنتظر أن يقود ليونيل ميسي خط الهجوم بجوار لويس سواريز وكوتينيو أو مالكوم وربما يكون للصاعد كارليس آلينا دورٌ بعد المشاركة في مباراة فالنسيا الأخيرة بالدوري.

 

وأكد هيثم فاروق مدافع منتخب مصر الأسبق وفريق فينورد الهولندي، لـ”إرم نيوز” أن غياب أو حضور ميسي سيكون له تأثير كبير فانضمامه للقائمة من المفترض أن يعني جاهزيته؛ إلا إذا أراد فالفيردي مفاجأة الجميع بعدم إشراكه أساسيًّا ووقتها ربما يتحول الأمر لسلاح عكسي ضد برشلونة.

 

وأضاف: “قوة برشلونة تتمثل في الدويتو بين ميسي وسواريز وهو التحدي الأكبر لريال مدريد دفاعيًّا، كوتينيو لا يعيش أفضل حالاته ولكنه سلاح مهم في يد المدرب فالفيردي ويبقى صراع خط الوسط مهمًّا بين الفريقين لفرض السيطرة”.

 

ريال مدريد وأفكار سولاري

 

يخوض سولاري أول كلاسيكو في مسيرته التدريبية باحثًا عن فوز يمنح فريقه الثقة ورد الاعتبار، بعد خماسية الدوري ويغيب عن ريال مدريد اللاعب جيسيس فاييخو للإصابة.

 

ويلجأ سولاري إلى طريقة 4-3-3 أيضًا، في وجود الحارس العائد بقوة في مباراة الكأس كايلور نافاس، ومعه سيرجيو راموس القائد ورافايل فاران، والظهير الأيمن داني كارفخال، والظهير الأيسر مارسيلو، أو الصاعد سيرجيو ريجيليون الذي شارك في مباراة ديبورتيفو آلافيس بالدوري وعنونت صحيفة آس بأنه يصارع مارسيلو بقوة للمشاركة أساسيًّا.

ويقود خط الوسط لوكا مودريتش أفضل لاعب في العالم خلال العام الماضي وبجواره توني كروس وكاسيميرو مع مثلث هجومي يقوده كريم بنزيمة وخلفه فينسيوس جونيور وجاريث بيل، وربما يكون هناك ظهور من البداية لأحد الثنائي لوكاس فاسكيز وماركو أسينسيو.

 

وأكد هيثم فاروق أن قوة ريال مدريد مع سولاري تتمثل في عودة الأداء الجماعي وتألق كريم بنزيمة المهاجم الذي أعاد اكتشاف نفسه بإحراز الأهداف بدلًا من صناعتها.

 

وأشار إلى أن ريال مدريد يملك قوة في خط الوسط مع وجود كاسيميرو وتفاهم توني كروس ولوكا مودريتش، موضحًا أن ثغرات الدفاع تبقى أزمة في مواجهة خطورة هجوم برشلونة.انتهى (1)