آخرالأخبار

مجلس محافظة نينوى يسأل عالية : هل سمعت يوما بمقبرة الخسفة الجماعية ؟!

نينوى – عراق برس- 4 كانون الثاني / يناير :ماتزال تداعيات التصريحات المثيرة للاشمئزاز التي اطلقتها النائبة عن دولة القانون عالية نصيف،  بحق اهل الموصل تثير الجدل وردود الافعال على مواقع التواصل حيث رد  مجلس  محافظة نينوى على تلك التصريحات المثيرة للفتن والممزقة للنسيج الاجتماعي  والمروجة للاحتقان الطائفي بهاشتاج #انتبهي_عالية_لتصريحاتك_الواطية
#خاف_تصيبك_لعنة_الموصل
#لان_اهل_الموصل_لحمهم_مر  
وتابعت عضو مجلس المحافظة ، أصيل شاهين أغا ، ” هل  سمعت يوما بمقبرة الخسفة ؟ الخسفة هي اكبر مقبرة جماعية ﻷهل الموصل راح فيها اكثر من ٢٥ الف شهيد غُدِروا بسبب معارضتهم لتنظيم داعش الارهابي ورفضهم  لوجوده  داخل مدينة الموصل بحسب تقرير مقدم من (منظمة هيومن رايتس ووش ) المعنية بحقوق الانسان وقد تم اهمالها من قبل الحكومة والمسؤولين وحتى  الان ماتزال المقبرة ملغمة ولايستطيع احد الوصول اليها لخطورتها من دون بذل  اية محاولات جادة  حتى اللحظة بالكشف عما موجود من جثث لشهداء الموصل فيها وتعويض ذويهم واستخراج شهادات الوفاة ومنح حقوقهم”.

واردفت اغا ” وهل تعلمين ان اضعاف هذا العدد من اطفال وشيوخ ونساء استشهدوا في ايمن الموصل وايسرها خلال معارك التحرير اذ دفعوا حياتهم ثمنا لصمودهم بوجه المخطط اللعين الذي لم يعد يخفى على احد حين تم تسليم المدينة بيد الشياطين الدواعش بعد مخطط نزع السلاح من ابنائها العُزَّل وتركهم يواجهون مصيرهم المحتوم”، متسائلة ” اهكذا يكون جزاء الثبات على المحن والبقاء في المدينة بدافع وطني بحت ؟ وﻻشك ان السر وراء التهم التي تطاولت بها – نصيف – على اهل الموصل يعبر عن مدى العدوانية الواضحة تجاههم وعن طائفيتها  المقيتة والمعهودة التي تتصف  بها ضد ابناء العراق الاصلاء ، وبدورنا نطالب الحكومة والقضاء بردع المتطاولين ووضع  حزمة من العقوبات واضحة المعالم ضد حالات التطاول اللفظي او المكتوب كالنيل من اعراض الاخرين اوالاساءة بعبارات طائفية او عنصرية وتجريمها لحماية المجتمع من التفكك كما واطالب قيادة عمليات نينوى بازالة الالغام عن منطقة الخسفة ليتسنى لنا التوجه اليها والكشف عن عدد الشهداء المغدورين فيها ومتابعة حقوق ذويهم ليعلم العالم حجم وعِظَم ماقدمته الموصل من تضحيات سيخلدها التاريخ رغما عن انوف الاقزام المتطاولين ” على حد وصفها . انتهى اح