آخرالأخبار

مفوضية حقوق الانسان : قلقون من استهداف الكوادر التعليمية وعودة عمليات الخطف بحقهم

بغداد – عراق برس – 12 كانون الثاني / يناير :  المفوضية العليا لحقوق الأنسان في العراق الى  ضرورة أيلاء وزارة التعليم العالي والبحث العلمي و أهمية قصوى لتوفير الحماية الأمنية والمجتمعية للكوادر التدريسية والتعليمية الأكاديمية لحاجة العراق الماسة لها في مرحلة مابعد القضاء على تنظيم داعش الأرهابي للأستفادة من الخبرات والكفاءات الوطنية في مرحلة البناء القادمة لدولة المؤسسات في العراق “، داعيا الحكومة العراقية و وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ولجنة التعليم العالي البرلمانية الى العمل على تشريع قانون حماية الأساتذة الجامعيين للحفاظ على هذة الثروة المهمة من موارد العراق البشرية بأعتبارها حجر الزاوية في مرحلة بناء الدولة العراقية على المدى المنظور .

 

وثمنت  المفوضية قرارات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الأخيرة التي ضمنت حق التعليم للجميع وعززت مكانه الأكاديميين والأساتذة الجامعيين .

وأكد عضو مجلس المفوضين أنس اكرم محمد صبحي  ، أن ” قرارات هيئة الرأي الأخيرة والتي وافق عليها وزير التعليم العالي والبحث العلمي  لبت الكثير من المناشدات والألتماسات التي وردت للمفوضية العليا لحقوق الأنسان والتي نأمل أن يكون لها أنعكاس أيجابي على المستوى التعليمي للجامعات العراقية “، مبديا ”  قلق المفوضية العليا لحقوق الأنسان من تصاعد موجة أستهداف الأساتذة الجامعيين والأكاديميين خصوصاً بعد تكرار عمليات خطف الأساتذة الجامعيين و حوادث الأبتزاز والتهديد والوعيد التي يتعرضون لها والتي قد تعيدنا الى ظاهرة الهجرة وهروب العقول والكفاءات الى خارج العراق التي مرت بها المؤسسات التعليمية والجامعية العراقية أعوام العنف الطائفي( 2006و2007 ) في حال تقاعست الحكومة العراقية من مكافحة هذة الظاهرة قبل أستفحالها وتحولها آفة تضر بمستقبل العراق “. انتهى اح