أخبار الفن

من قتل ناظم الغزالي ؟!

 بغداد – عراق برس – 2 كانون ثاني / يناير : منذ ان قرر موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب التلحين لسفير الأغنية العراقية ناظم الغزالي  والأتفاق على ذلك في صيف 1961 حتى انقلبت حياة الغزالي رأسا على عقب وانتهت بوفاته قبل اكتمال المشروع الكبير .
وما تزال اسباب وفاة الغزالي مجهولة ، بل وذهب بعضهم الى اعادة التحقيق في اسباب وفاته الغامضة وهل مات ميتة طبيعية أم بفعل فاعل ؟!  البعض يهمس بأن زوجته سليمة مراد لها يد في الموضوع بشكل أوبآخر ،وقد أشتهرت سليمة بعدد كبير من الأغنيات الناجحة  كما عرفت بلقب (سليمة باشا) وظلت تحمل هذا اللقب الى أن اصدرت المحكمة العراقية قانوناً بإلغاء الرتب العثمانية، فصارت فيما بعد تدعى سليمة مراد، وهي من اب عراقي وام عراقية يهودية، وكانت المغنية الأولى لملك العراق الذي منحها لقب (باشا) كما يشاع عنها أن غيرتها الشديدة كانت السبب في وفاة ناظم الغزالي بعد عودته مباشرة من بيروت، وقد ذكر أحد المعاصرين لسليمة وناظم انها قالت (عدت من بيروت في الساعة الثانية عشر ظهراً وتوجهت الى البيت فشاهدت مجموعة من الناس أمام الباب، وعندما حاولت ان استفهم عن سبب وجودهم لم يخبروني ، فيما كانت عيونهم تنبئ بوقوع كارثة، فدخلت البيت اركض وفاجأتني أحدى الصديقات بالحقيقة وهي وفاة ناظم، بعدها تهالكت ودخلت البيت وانا في غيبوبه لم افق منها الا والمكان مكتظ بالمعزين).

أما قصة زواجها بناظم فتعود الى 8 كانون الثاني سنة 1952 في إحدى بيوت بغداد، عندما اشتركا سوية في حفلة غنائية، وفي سنة 1953 تم زواجهما وظلا سوياً حتى زيارتهما الأخيرة لبيروت وعودتها جواً من دون ان ترافق ناظم سفره بسيارته الى أن توفي في سنة 1963.
ومنذ وفاة ناظم اصيبت سليمة بانتكاسة واعتزلت الغناء وعاشت حتى تجاوزت الـ70 من عمرها.. ويلاحظ من سنها بان سليمة مراد كانت تكبر ناظم بـ 20 سنة لكنه احبها وعشقها وظل يشاركها حفلاتها الغنائية سنوات طويلة، ولشدة حبها له توقفت عن الغناء بعد وفاته حتى لحقت به بعد سيع سنوات حيث توفيت  سنة 1970 باحدى مستشفيات بغداد. انتهى ا.ح