آخرالأخبار

نسبة العنوسة بين العراقيات 70 % وحوافز لتشجيع زواج العراقيين من الإيرانيات

كربلاء-عراق برس-4نيسان/ابريل:  أعلنت السلطات المحلية في محافظة كربلاء عن عزمها تكريم جميع النساء الإيرانيات المتزوجات من رجال عراقيين في خطوة اعتبرها باحث اجتماعي بأنها “سياسية، وطائفية، وتسهم في زيادة نسبة العنوسة لدى النساء العراقيات في المحافظات الجنوبية”، على حد تعبيره.

 وأكد مدير هيئة الشباب والرياضة في محافظة كربلاء شمس الدين الشهرستاني عزمهم على تكريم العشرات من النساء الإيرانيات المتزوجات من عراقيين، وذلك في احتفال ديني ضخم سيقام في القاعة الرياضية الكبرى في مدينة كربلاء، مضيفاً بأن التكريم سيكون بالتزامن مع إحياء الاحتفال السنوي بمولد فاطمة الزهراء عليها السلام.

 وبيّن الشهرستاني في بيان، أن الاحتفال بالنساء الإيرانيات تمت مناقشته مع وفد من القنصلية الإيرانية في كربلاء، مشيراً إلى أن التكريم يأتي تنفيذاً لتوجيهات وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان.

من جهته، أوضح المستشار في القنصلية الإيرانية بكربلاء مصطفى شيراز تعاونهم مع الجانب العراقي في إقامة المهرجان التكريمي للنساء الإيرانيات المتزوجات من العراقيين، مبيناً أن الغاية من الخطوة هي لتعزيز الروابط المشتركة ما بين البلدين، على حد وصفه.

في المقابل  أبدت الباحثة الاجتماعية سوسن كريم الصفار استغرابها الشديد من احتفالات التكريم، وإجراءات أخرى تقوم بها مؤسسات دينية وحكومية لتشجيع ظاهرة زواج الرجال العراقيين من النساء الإيرانييات بالتحديد، لافتةً إلى أن جميع الدول تقوم بتشجيع رجالها على الزواج من نساء البلد، وتمنحهم تسهيلات مادية لغرض القضاء على العنوسة.

واضافت الصفار ، إن “التوجهات الحكومية بالتشجيع على الزواج من النساء الإيرانييات حصراً لا يمكن اعتباره انفتاحاً على الشعوب الأخرى بقدر كونه خطوة سياسية، والبعض يرى أنها طائفية بحت لزيادة التقارب مع إيران على حساب الدول والشعوب الأخرى”.

وتابعت ،ان دول الجوار، والخليجية منها على وجه التحديد، تقوم بتقديم تسهيلات كبيرة لتشجيع مواطنيها الرجال على الزواج بنساء وطنهم، والابتعاد قدر الامكان عن النساء الأجنبيات”، ونوّهت إلى أن “هذا الإجراء يأتي لتفادي سلبيات الزيجات المختلطة التي تعجّ المحاكم المختصة بعشرات القضايا في هذا المجال”.

 

ومضت قائلة ، أن “تشجيع الزواج من الأجنبيات يعد عاملا مضافا إلى أسباب زيادة العنوسة التي تعاني منها عموم دول المنطقة ومنها العراق، الذي حلّ بالمرتبة الثانية على مستوى الوطن العربي، بحسب إحصائية هولندية أجريت في العام الماضي”.

 وخلصت إلى أن “نسبة العنوسة العراقية تجاوزت نسبة الــ70% ومرشحة للارتفاع بسبب الاأوضاع المضطربة”.انتهى (1)