أخبار وتقارير

الاف الحجاج المسجلين يتهمون مافيا مرتبطة بتيارات سياسية بالتربح وبيع الموافقات

 بغداد -عراق برس-21ايلول/سبتمبر:اتهم الاف المسجلين هيئة الحج والعمرة في العراق مسؤولين رفيعي المستوى بالتربح والسرقة و انشاء شركات تعمل لحسابهم الشخصي فضلا عن سرقة الالاف من المسجلين بايهامهم بوجود حج تجاري او حج على مستوى الاحزاب .

وتشهد اروقة معاملات الحج واحدة من اكثر دوائر الدولة فسادا و يتولى السيطرة على الهيئة مجموعة من النافذين الذين يديرون العمليات الاساسية و التفويج وان رئيس الهيئة في حينها تقي الدين المولى لا يملك زمام ولا يعرف ادارة و ان اتهامات تساق الى احد اقاربه ايضا بادارة عمليات فساد مع مجموعة من المدراء والمساعدين .

و اضافة الى رئيس الهيئة فان وكيله ومدير ادارة الحج في الهيئة والمسؤولين في الادارة المالية يتهمون ايضا بعدد من القضايا ابرزها شراء الطائرات المستهلكة 747 والتي ظلت عالقة في مطار بغداد دون كفاءة او تشغيل , فضلا عن الحجوزات الفندقية البعيدة والمتهالكة سنويا في مكة والمدينة .

و كانت الهيئة قد ألغت سفر 6300 مشمول بالحج العام الماضي 2013، البالغ عددهم 33 ألفا و250 حاجا، بطلب من الجانب السعودي بسبب أعمال التوسعة التي يقوم بها للمسجد الحرام.فيما وصف القرار بانه تحجج وان المسؤولين والضباط واصحاب الموافقات الخاصة وزراء سابقين ونواب واهليهم يتصدرون التفويج والامكنة المريحة باموال الدولة العراقية .

و اعلنت الهيئة العليا للحج والعمرة وصول (25428) حاجا عراقيا الى الديار المقدسة لاداء مناسك الحج للموسم 1435هـ لغاية اليوم السبت 20 ايلول 2014 من اصل (26900) حاجا .

 وذكر مدير عام دائرة الاعلام والعلاقات العامة في الهيئة نجم الساعدي  ” ان عدد الحجاج العراقيين الواصلين الى الديار المقدسة لغاية اليوم السبت بلغ (25428) منهم (18480) حاجا متواجدين حاليا في مكة المكرمة و (6948) في المدينة المنورة والذين سيتم تفويجهم الى مكة المكرمة خلال الايام المقبلة “.

واكدت الهيئة انه “تم تهيئة مساكن الحجاج في المنطقة المركزية المحيطة بالمسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة”، لافتة الى ان “اكثر من 40 طباخا عراقيا نقلوا مع الحجيج للاشراف وتهيئة الطعام الخاص للحجاج بالنكهة العراقية المحببة لديهم” ولم يتمكن البرلمان العراقي طلية الفترة الماضية من السيطرة على اداء الهيئة و يتهم اعضاءه بانه يلتزمون الصمت مقابل حصولهم على مقاعد في الرحلات السنوية .

ويتهم الاف المسجلين وكبار السن الذين يتمنون زيارة بيت الله الحرام من التوجه الى اداء المماسك المقدسة لكنهم غاليا ما يعرقلون او تباع مقاعدهم سيتهمون ادارة الهيئة والمتعهدين السريين الذين تتعامل معهم عن طريق احزاب سياسية معروفة تدير الهيئة عن بعد بالتربح من عمليات الحج السنوية بملايين الدولارات دون محاسبة من هيئات النزاهة او البرلمان .

وغالبا ما تعترف الهيئة بالاداء الفاسد لادارتها وتنشر على استيحاء بلاغات مكتب المفتش العام في الهيئة العليا للحج والعمرة الذي يقول انه ” يستنفر طاقته وامكانياته في مراقبة عملية التسجيل لضمان حسن الاداء والشفافية والنزاهة ، لذا نهيب بالمواطنين الكرام ارسال ملاحظاتهم وشكاويهم عبر هاتف الخط الساخن  او البريد الالكتروني الخاص بالشكاوى”  غير ان احد الحجاج العراقيين غير المشمولين  يعلق بانه ذر للرماد في عيون المساكين .انتهى