مال وأعمال

وزارة النفط : ﻻ تهريب للنفط من حقول محافظة نينوى

بغداد – عراق برس- 3 شباط / فبراير: نفت شركة نفط الشمال ، الاحد ، ما تم تداوله عبر وسائل الاعلام  ، وتصريحات وادعاءات من قبل بعض أعضاء مجلس النواب بشأن  تهريب النفط من حقول محافظة نينوى ، مشددة ، على ” ضرورة استقاء المعلومات من مصادرها الرسمية وعدم الترويج لتلك المعلومات التي تحمل في طياتها طابعا تسقيطيا وصراعاً سياسياً يراد منه ارباك الرأي العام لغايات لا تصب في الصالح العام للبلاد” .

 

وزادت النفط في بيانها ،  ان ”  حقول نفط نينوى وجميع المحطات التابعة لها يتم ادارتها من قبل  شركة نفط الشمال وفق معايير ادارية وفنية  وبمتابعة حثيثة  من الجهات الرقابية والتدقيقية ويتم تامين الحماية لها من قبل شرطة الطاقة و الجيش العراقي  وان انتاج حقل القيارة النفطي في محافظة نينوى   يبلغ ( 30000 ) برميل يوميآ ، يتم تجهيز 5000 برميل منه يوميآ الى مصفى القيارة ، والكمية المتبقية يتم تصديرها عبر موانى البصرة ضمن العقد الاصولي الذي تم إبرامه من قبل شركة تسويق النفط العراقية “سومو”  مع شركة شعاع الطاقة . اما حقلي “عين زالة وبطمة” فتبلغ معدلات الانتاج فيهما( 3500) برميل يوميآ ويتم تجهيزها لمصفى (الكسك ) في حين ان حقل صفية ما زال تحت سيطرة اقليم كردستان منذ احداث داعش الارهابية ولاتتوفر اية معلومات دقيقة عن انتاجها الحالي ، اما  بالنسبة لحقل (نجمه ) فقد تم توقيع عقد خدمة مع شركة سونانكول الانغولية لتطويره وهناك مؤشرات ايجابية على تقدمها في العمل” .

وزادت ” وفي الوقت الذي تؤكد فيه شركة نفط الشمال ايمانها الكامل بوطنية ونزاهة كوادرها النفطية في الحفاظ على كل قطرة نفط تستخرج من حقولها النفطية التابعة لها ،وقد أثبتت ذلك عندما استطاعت وبتعاون الجهات الساندة لها من اطفاء الحرائق في 50 بئرا نفطيآ والسيطرة عليها في وقت قياسي وبجهودها الجبارة “، مهيبة بـ”  جميع الجهات المعنية بتوخي الدقة في نشر الاخبار وعدم تداول التصريحات التي لا اساس لها من الصحة التي تحاول تشويه الحقائق وتناشد ادارة الشركة جميع السياسيين والمعنيين بأبعاد القطاع النفطي عن الصراعات والمناكفات والمزايدات السياسية ، واللجوء الى الجهات الرقابية والقضاء ،في حالة وجود ملاحظات او قضايا تستحق التحقيق فيها،بدلاً من توجيه الاتهامات الى هذه الجهة او تلك ”  على حد وصفها . انتهى اح