شخصيات

أطوار بهجت ..عزاء أبيض بين غوايات البنفسج

 بغداد – عراق برس – 5 تشرين ثاني / نوفمبر : ولدت المراسلة الصحفية أطوار بهجت  في 7 حزيران  1976  وهي اضافة الى عملها الأعلامي، أديبة ولها ديوان شعري بعنوان “غوايات البنفسج” ورواية وحيدة هي “عزاء أبيض”, توفي والدها وهي في السادسة عشر من العمر في سامراء وتكفلت بمعيشة أمها وأختها الوحيدة إيثار.

تخرجت اطوار بهجت من قسم اللغة العربية/ كلية الآداب جامعة بغداد ،عام 1998، لتمارس بعد ذلك عملها في كتابة الشعر، وكانت متفتحة على الحياة الثقافية تتردد باستمرار على مبنى اتحاد الأدباء في بغداد كل أربعاء، حيث الأمسية الأدبية الثابتة، وعملت في صحف ومجلات عدة منها مجلة ألف باء وجريدة الجمهورية في صفحاتها الثقافية تحديدا، وفي ما بعد عملت بهجت في عدد من الصحف إليومية والأسبوعية، التي كانت تصدر إبان  النظام السابق .حتى انتقلت إلى قناة العراق الفضائية كمذيعة ومقدمة برامج ثقافية, وبعد  غزو العراق عملت لعدة قنوات فضائية حتى استقر بها المقام في قناة الجزيرة الفضائية ثم مالبثت ان  استقالت منها احتجاجا على الإساءة للسيستاني في برنامج الاتجاه المعاكس, وانتقلت للعمل في قناة العربية الفضائية قبل استشهادها بثلاثة أسابيع، اختطفت أطوار واغتيلت مع طاقم العمل أثناء تغطيتها لتفجير مقام الإمام علي الهادي في سامراء في صباح يوم الأربعاء 22 من شباط 2006 م.

وتضاربت الأنباء عن كيفية اغتيالها ولكن الثابت أنه وعند ذهابها إلى سامراء لتغطية أحداث تفجير مقام الإمام علي الهادي في 22 شباط 2006 تم اختطافها من قبل جماعات مجهولة، وعثر عليها مقتولة في اليوم التالي.

فيما أكدت بعض المصادرأنها ماتت مذبوحة، وقد تسرب على الأنترنت ملف فيديو تم الحصول عليه من هاتف جوال لاحد العناصر الأمنية يصور فيه كيف ذبحت أطوار من الوريد إلى الوريد وتسرب على الإنترنت بشكل واسع وتحدث أخرون عن أن أطوار اصيبت بالرصاص قبل ذبحها وتركها الجناة حتى الساعة الخامسة تنزف من دون مساعدتها . انتهى ا.ح