آخرالأخبار

القوات العراقية تحاصر داعش بالموصل القديمة وتقترب من جامع النوري الكبير

نينوى – عراق برس – 17 أذار/ مارس: حاصرت القوات الحكومية العراقية، متشددي تنظيم داعش في المدينة القديمة بالموصل واقتربت من المسجد التاريخي الذي أعلن منه زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي خلافة قبل نحو ثلاثة أعوام.

 

 

وتحصن المتشددون في المنازل والأزقة الضيقة وقاوموا بنيران القناصة والهجمات الانتحارية والسيارات الملغومة.

 

 

بيد أن الأمطار الغزيرة عرقلت التقدم واقتربت قوات من الشرطة الاتحادية ووحدات الرد السريع إلى مسافة 500 متر من جامع النوري القديم، صباح الخميس.

 

 

وظهرت راية التنظيم السوداء واضحة على مئذنة الجامع.

 

 

وحققت القوات الحكومية مكاسب كبيرة في الأيام القليلة الماضية في معركة بدأت في أكتوبر تشرين الأول فسيطرت على جسر رئيسي على نهر دجلة وتقدمت باتجاه الجامع الكبير.

 

 

وقال اللواء حيدر ضرغام قائد فرقة النخبة في الشرطة الاتحادية، إن قواته تتمسك بمواقع استعادتها يوم الأربعاء وإن هناك مقاومة كبيرة في المنطقة باستخدام القناصة والسيارات الملغومة.

 

 

وستمثل استعادة السيطرة على جامع النوري نصرا رمزيا مهما إضافة إلى المكاسب الفعلية على الأرض.

 

 

وأضاف ضرغام متحدثا من قاعدة متقدمة لقوات الشرطة يجتازها لاجئون وسط الشوارع الموحلة والمنازل المهدمة إن المسجد مهم بالنسبة لهم حيث أعلنوا منه الخلافة.

 

 

واختار البغدادي المسجد ليعلن منه الخلافة التي تمتد على أراض في العراق وسوريا في يوليو تموز 2014.

 

 

كانت الموصل أكبر مدينة يسيطر عليها التنظيم المتشدد في العراق لكنه فقد مواقع منذ بدء الهجوم لاستعادتها ويقول زعماء العراق إن المعركة تدخل مراحلها الأخيرة.

 

 

وتمت استعادة أجزاء أخرى من غرب الموصل منها المستشفى يوم الأربعاء وصباح الخميس لكن ضباطا قالوا إن التقدم تباطأ بسبب تفجير سيارات ملغومة وتلغيم منازل وأزقة. ثم توقف التقدم بسبب سوء الأحوال الجوية.

 

 

ورد التنظيم المتشدد بهجمات متفرقة بعضها بنيران قذائف المورتر على مواقع الحكومة. وردت القوات الحكومية بقذائف مورتر وضربات بطائرات هليكوبتر مقاتلة. وقال ضرغام إن مهاجمين انتحاريين قادوا سيارات ملغومة باتجاه القوات.

 

 

وقالت الشرطة إنها قتلت تسعة متشددين حاولوا شن هجوم مضاد على أحد مواقعها بقذائف صاروخية.

 

 

وذكرت الشرطة في بيان لاحق أن طائرات الشرطة الاتحادية تقصف عشرات الأهداف الثابتة والمتحركة لداعش في محيط المسجد الكبير.

 

 

وقال ضابط من الشرطة الاتحادية إن القادة مجتمعون لتعديل خططهم.

 

 

وأضاف “خطط الهجوم الجديدة يجب أن تتلاءم مع التضاريس المعقدة والأزقة الضيقة”.

 

 

وتابع “الشوارع الضيقة تمنعنا من استخدام العجلات المدرعة وهذا الأمر بالتأكيد سوف يجعل من جنودنا عرضة لنيران العدو. الخطط الجديدة تحت الدراسة ستكون كفيلة بمعالجة هذا الأمر”.

 

 

ومن أولويات القوات كذلك ضمان سلامة المدنيين الذين يعاني الكثيرون منهم من الجوع بسبب نقص مخصصات الغذاء ويشعرون بالصدمة من العيش تحت حكم داعش الصارم.

 

 

وتابع ضرغام أن المتشددين بدأوا في إحراق المنازل وهو ما يعني أنهم يتقهقرون.

 

 

وأصبحت الموصل المعقل الرئيسي لداعش حيث فرضت حكمها على المناطق التي سيطرت عليها. واستعادة الحكومة للمدينة ستدفع بفلول التنظيم إلى مناطق نائية.

 

 

وفي مخيم مكتظ بالنازحين جنوبي بالموصل انتظرت أسر من المدينة القديمة يوم الخميس وصول حافلات لتقلهم إلى مناطق أخرى.

 

 

كان كثير منهم قد أتوا من أماكن قريبة من مرأب مركزي للحافلات في الجانب الغربي من الموصل القديمة وكانوا قد فروا صباح الخميس.

 

 

وقال رجل يدعى هشام صبحي (41 عاما) بينما كان ينتظر مع عائلته تحت الأمطار “هناك دمار.. منازل مدمرة.. أشخاص انتشلوا من تحت الأنقاض.”

 

 

وتوجه البعض إلى شرق الموصل للإقامة مع أقاربهم. وصاح سائقو سيارات الأجرة قائلين “الموصل..الموصل!” يقصدون الجانب الشرقي. انتهى س