آخرالأخبار

تسجيل عشرات الاصابات بالنكاف خلال شهرين في مدارس الزبير

البصرة – عراق برس – 20 آذار / مارس : كشفت مديرة الرعاية الصحية الاولية في قضاء الزبير، الاثنين ،  عن تسجيل عشرات  الاصابات بمرض النكاف  خلال العام الجاري في معظم مدارس  القضاء لعدم الالتزام بالتلقيحات السابقة، اضافة الى اكتظاظ  الصفوف ما  ساعد على انتقال العدوى بشكل سريع″.
    وتابعت الدكتورة زينب حسين طاهر،  في تصريح صحفي ،  ان ” هناك اصابات تحدث في اغلب المدارس ويتم الاكتفاء بمنح المصابين اجازة اعتيادية من دون ارسالهم الى المراكز  الصحية لتلقي العلاج مع  وجود اصابات لم يتم احالتها وإرسالها الى المراكز الصحية من قبل المدارس″، ﻻفتة الى ان ” شهري  كانون الثاني وشباط من العام الجاري  شهدا تسجيل 240 إصابة بمرض النكاف في اغلب المدارس  وعلى  إداراتها  إرسال المصابين إلى المراكز الصحية فوراً”.

يشار الى ان  النكاف  مرض يصيب العديد من أجهزة الجسم، واعراضه قد تكون  مماثلة لأعراض النزلة (الانفلونزا)،  ألم في البطن،  انتفاخ الوجنتين وانتفاخات وأوجاع في الخصيتين،  ولا تظهر أية أعراض، مطلقا، لدى بعض المصابين بالنكاف. فترة  حضانة  المرض  تمتد بشكل عام بين 16- 18 يوما, رغم أنها قد تستمر، أيضا، نحو 25 يوما،  يستطيع الاشخاص المصابون بالفيروس نشره بعد يوم أو يومين قبل ظهور الأعراض  وحتى 5 – 9 أيام بعد بداية ظهور الأعراض، ونتقل النكاف عن طريق السعال, العطس, أو عند اقتسام الطعام أو الشراب مع شخص مصاب بالتلوث،  وقد تشمل مضاعفاته اوﻻ التهاب الدماغ  والأغشية التي تغلفه (التهاب السحايا والتهاب الخصيتين (لدى الذكور) أو التهاب المبيضين (لدى الإناث). في حالات نادرة جدا قد يؤدي التهاب الخصيتين إلى العقم. بينما لا يؤثر التهاب المبيضين على الخصوبة في المدى الطويل، فقدان السمع ، التهاب البنكرياس ، الاجهاض ، لدى البالغين المصابين بمرض النكاف, تكون الأعراض، بشكل عام، أكثر حدة وخطورة منها لدى الأطفال, كما أن النكاف لدى البالغين أكثر ميلا للتفاقم منه لدى الأطفال،  وعلى أية حال, فإن المشاكل البعيدة المدى نتيجة لمضاعفات النكاف هي أمر نادر الحدوث. انتهى أ.ح