آخرالأخبار

المدرسي : ﻻبد من بذل الجهود لتعزيز اللحمة الوطنية وتجاوز العصبيات الطائفية والاثنية

كربلاء – عراق برس – 19 ايار / مايو : قال المرجع الديني ،  محمد تقي المدرسي، الجمعة،  في بيانه الأسبوعي الذي صدر عن مكتبه بمدينة كربلاء ،  إن “قروناً من التخلف وتراكمات الأزمات قد سببت شروخاً عميقة في مجتمعاتنا الإسلامية وفي العراق بالذات وﻻبد من  بذل المزيد من الجهد في سبيل إعادة اللحمة الاجتماعية إلى أوطننا وإلى ترسيخ المؤسسات السياسية الفعالة التي تتجاوز العصبيات والطائفية والإثنية وكل ما هنالك من الشروخ”.

 

 

 

 

وزاد المدرسي ،” نحن اليوم نعيش ظرفاً استثنائياً  بمواجهة عدوان الإرهاب الذي لم يستثن أحدا، وألحق أضراراً هائلة ليس فقط في الاقتصاد وإنما في البنية الاجتماعية أيضاً وان  الديمقراطية بناء رصين ذا جذور عميقة في المجتمع وأن فقد هذه الجذور سيحول الديمقراطية الى دكتاتورية مقيتة وعلينا أن لا نجادل في جلد الدب قبل أن نصطاده، فبعض الناس ،مع الأسف الشديد، يجادلون في أمور مستقبلية لم يحن وقتها”.

 

 

 

 

 

.

واردف ان ”  القوات المسلحة والحشد الشعبي يناضلون  من أجل وحدة البلاد ومن أجل مستقبل أبنائهم وأبناء شعبنا العراقي وعليهم بالمزيد من الالتزام بالقوانين والانضباط والتلاحم مع مكونات الشعب المختلفة وﻻبد من  أن يكون السلاح عنواناً للأمن ووسيلة للمحافظة على القانون وفي غير هذه الحالة فإن البلاد ستكون على كف عفريت ولعل  مناسبة شهر رمضان الكريم  فرصة تتيح لنا جميعاً بأن نتوب إلى الله وأن نراجع أنفسنا وكل ينتقد نفسه ويحاسبها ويغير مسيرتها بحيث يخدم الاخرين، وبالتالي نحظى جميعاً برحمة الله الواسعة ونتجاوز مختلف العقبات التي تعترض طريق التقدم لبلادنا وطريق الكرامة والعيش السليم لشعوبنا والله المستعان”. انتهى أ.ح