آخرالأخبار

اليونسكو تدين اغتيال صحفيين في العراق وتطالب بالقصاص من القتلة

بغداد-عراق برس- 30تشرين ثاني/نوفمبر :دانت منظمة “اليونسكو” الاممية حوادث الاغتيال ، واعمال العنف التي تطال الصحفيين في العراق ،مستشهدة بحادث اغتيال  المصور الصحفي علاء إدور العامل في فضائية نينوى الغد، وقتله قرب منزله في شمال الموصل

وقالت مديرة المنظمة إيرينا بوكوفا في تصريح  ورد لـ/عراق برس/   “أدين جريمة علاء إدور” ،داعيةً لـ”اتخاذ التدابير اللازمة لضمان سلامة العاملين في مجال الصحافة في البلاد”.

واضافت بوكوفا “أن الترهيب والعنف هي من الوسائل التي يتمّ اللجوء إليها لمنع الجمهور العراقي من الحصول على المعلومات. وبالتالي، يجب على السلطات أن تقوم ما بوسعها لجلب المسؤولين عن مقتل علاء إداور إلى العدالة”.

كما طالبت اليونسكو السلطات المختصّة في العراق بـ”التحقيق في هذه الجرائم، والعمل على منع تكرارها “.

 

ويرصد تقرير المديرة العامة لليونسكو حول أمن وسلامة الصحفيين وخطر التهرّب من العدالة ، الذي يصدر كل عامين، جميع الاعتداءات والجرائم التي تطال الصحفيين والإجراءات التي تتخذها السلطات الوطنيّة في هذا الشأن.

ومنذ عام 2008، يجري جمع هذه السجلّات في إطار برنامج اليونسكو الدولي لتنمية الإتصال، ويتمّ عرضها على المجلس الدولي الخاص بهذا البرنامج.

وكان علاء إدور، قد استقال من عمله كمصوّر في قناة نينوى الغد بعد تلقّيه تهديدات بالقتل.

وقام مسلّحون مجهولون بإطلاق النار عليه ، وقتله قرب منزله في شمال الموصل.

وقتل نحو 23 صحفياً في العراق ومن ضمنهم إدور في السنوات الخمس الماضية.انتهى(1)