آخرالأخبار

قرار دولي بمحاسبة داعش وفريق أممي للتحقيق في انتهاكات الارهاب

نيويورك – عراق برس – 21 أيلول/ سبتمبر: قرر مجلس الأمن الدولي، اليوم الخميس، مساعدة العراق في جمع أدلة لمقاضاة مسلحي تنظيم داعش بتهمة ارتكاب جرائم حرب محتملة من خلال محققين تابعين للأمم المتحدة.

 

 

وأصدر المجلس قرارا بالإجماع يطلب من الأمم المتحدة تشكيل فريق تحقيق لمساعدة العراق في الحفاظ على أدلة جرائم “قد تصل إلى حد جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية” ارتكبها التنظيم، وقاد العراق وبريطانيا هذا الإجراء.

 

 

وقال وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أليستر بيرت: “لا يمكن أن يكون هناك تعويض كاف لأولئك الذين اضطروا لتحمل وحشية التنظيم”.

 

 

وأضاف، متعهدا بتوفير مليون جنيه إسترليني من أجل جهود التحقيق: “هذا القرار يعني أن المجتمع الدولي متحد في الاعتقاد بأنه ينبغي أن يكون هناك على الأقل مساءلة لأولئك الذين ارتكبوا مثل هذه الأعمال الوحشية”.

 

 

في هذه الاثناء أعلنت الولايات المتحدة الاميركية، انشاء فريق تحقيق بانتهاكات “داعش” في العراق.

 

 

وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي إنه “تم إنشاء فريق تحقيق في انتهاكات داعش في العراق”.

 

 

وذكرت هايلي، أن محققي الأمم المتحدة سيتمكنون من المساعدة في “التعرف على الضحايا والجناة وتقديم سجل لا غنى عنه لنطاق وحجم فظائع التنظيم”، واصفة القرار بأنه “نقطة تحول”.

 

 

ومن شأن إشراك محققين من الأمم المتحدة أن يساعد أيضا في ضمان جمع الأدلة بمعايير دولية، ما قد يطلق ملاحقات قضائية ليس في العراق فحسب، بل في بلدان أخرى قد يتواجد فيها مسلحون سابقون قاتلوا في صفوف التنظيم. انتهى س