آخرالأخبار

كردستان تناشد الرأي العام العالمي: نواجه حصارا وعقوبة جماعية وتهديدا باستخدام القوة

 

أربيل – عراق برس – 11 تشرين الأول/ أكتوبر: أعرب المجلس الأعلى السياسي لكوردستان، اليوم الأربعاء، عن استعداده للبدء بالحوار مع الحكومة الاتحادية، رافضا العقوبات التي فرضتها بغداد على الإقليم.

 

 

جاء ذلك في بيان للمجلس عقب اجتماع عقد اليوم برئاسة رئيس الإقليم مسعود بارزاني اذ جدد المجلس التزامه بإرادة شعب كوردستان من خلال مشاركته في استفتاء يوم 25 من شهر أيلول 2017، وان تنفيذ نتائج الاستفتاء على ارض الواقع مرهون بالحوار.

 

 

وأضاف البيان ان “الاجتماع عبر عن استعداده للبدء بحوار مفتوح مع بغداد بلا شروط مسبقة، وبلا فرض للحصار والعقوبات، وان يكون ذلك وفق توقيتات من اجل ان يكتب لذلك الحوار النجاح”.

 

 

وعد البيان اصدار العقوبات بحق شعب كوردستان غير قانوني، وغير مسؤول في الوقت ذاته، مؤكدا ان “تشنج الأوضاع السياسية لا يصب في مصلحة أي طرف”.

 

 

وتابع البيان ان “الاجتماع يعلن للرأي العام العالمي والأمم المتحدة ان شعب كوردستان يواجه حصارا وعقوبة جماعية، وتهديده باستخدام القوة ضده”، مبينا أن “هذا الوضع يعرض حياة الناس والنازحين في كوردستان الى الخطر”.

 

 

ودعا الاجتماع الى وضع حد لهذه المخاطر والحصار والعقوبة الجماعية.

 

 

وفي الختام قرر المجتمعون من الأحزاب والأطراف السياسية بقاء المجلس على تسميته الحالية من دون تغيير. انتهى س