آخرالأخبار

عشائر البصرة تصعد.. بيان مشترك يدعو كل العراقيين لمساندة المتظاهرين

البصرة –عراق برس-11تموز/ يوليو : اجتمعت عشائر “حلف الجزائر” ، بمحافظة البصرة، في ديوان الشيخ كباش السعد،  ،والمؤلفة من (عشائر بني اسد، الشرش، بني منصور، السعد، بني مالك، الامارة، السادة البوطبيخ، مياح، الكناص، حلاف البوكتايب، حلاف التمار، العلوان، وعشائر اخرى منضوية معهم) واصدرت بيانا هاما.

ودعا البيان، “كل العراقيين من رجال دين ومشايخ ووجهاء ومثقفين وطلبة علم وباقي الشرائح الاخرى لمساندة المتظاهرين وتأييدهم بالتظاهرات السلمية والتي قامت بها عشائر بني منصور وعشائر المدينة والمناطق الاخرى في محافظة البصرة للمطالبة بحقوقهم ومنها تحسين الوضع الخدمي من كهرباء وماء وصحة

وغيرها وانهم يطالبون بحقوق عامة ومشروعة للجميع″.

واستنكر البيان، “وبشدة العمل الشنيع الذي قامت به القوات الامنية باطلاق العيارات النارية واستهداف المواطنين العزل في حين ان القوات الامنية هم للحماية والدفاع عن الوطن وعن المواطن”، مطالبا الحكومة الاتحادية والحكومة المحلية ومجلس محافظة البصرة بـ”تحسين الوضع الخدمي للمواطنين وان هذه الحقوق كفلها الدستور العراقي في تحقيق حقوقهم المشروعة”.

وشدد البيان على “الرفض القاطع لتعامل شيوخ العشائر والذين يتعاملون مع الشركات النفطية والتأييد لهم لمصالح خاصة وشخصية وليس عامة من اجل توفير الايدي العاملة وتوفير الخدمات والتي هي حق للمناطق النفطية وسكانها دون استثناء”، طالبا أيضا من الشركات النفطية القيام بـ”تحسين الوضع الخدمي والبنى التحتية للاقضية والنواحي التي تتواجد بها هذه الشركات ومنها قضاء المدينة والقرنة والنواحي التابعة لها، فان هذه المناطق لم تجني سوى التلوث البيئي نتيجة للسحب الدخانية وادت لتدمير الاراضي الزراعية وتلوثها وتلوث المياه”.

وأضاف ان “التظاهرات السلمية حق مشروع كفله الدستور اضافة الى ان حرية التعبير عن الراي ايضا كفلها الدستور وان الشعب العراقي هو من صوت على هذا الدستور وايدته المرجعية الدينية”، مبينا ان “قضاء المدينة هو مدينة الشهداء وان ما ضحت به هو من اجل حماية العراق وامنه ضد داعش، وان لعشائر بني منصور حصة من تلك الكوكبة من الشهداء فهل هذا جزاء الحكومة وتقديرها لهم”.

وكان شيخ عشيرة بني منصور، محمد كامل ابو الهيل، طالب الاجهزة الامنية بتسليم قاتل احد ابنائها خلال التظاهرة التي نظمت قبل ايام، فضلا عن تسليم آمر القوة العسكرية الذي اعطى الايعاز باطلاق النار خلال مهلة لا تتجاوز الـ 12 ساعة، متوعدا باجراءات تصعيدية، اذا لم يحصل ذلك.

وأفاد مصدر أمني، امس الثلاثاء ، 8 ،بإصابة 3 متظاهرين بجروح إثر تعرضهم للضرب من قبل قوة أمنية أمام أحد حقول القرنة.

 

وفي وقت سابق، أفاد مصدر أمني بأن عشيرة قتيل تظاهرات البصرة قطعت الطريق المؤدي للرميلة، وطالبت بتسليم القاتل وإقالة قائد عمليات البصرة الفريق الركن جميل الشمري.انتهى (1)