صحة وجمال

اختبار للدم يتنبأ بموعد وفاة الإنسان!

متابعة –عراق برس-11تموز/ يوليو: طوّر العلماء اختبارًا للدم يمكن أن يقيس طول الفترة المتبقية من عمر الإنسان.

 

وتعتبر هذه الدراسة واحدة من البرامج البحثية التي لا تعد ولا تحصى في جميع أنحاء العالم، والتي تتسابق لتطوير أفضل آلة حاسبة عمرية، والتي ستكون قادرة على تحديد عمر خلايا الإنسان بدلًا من “العمر الزمني”.

 

ويصر الباحثون في جامعة ييل، على أن قياساتهم تقدم النتائج الأكثر دقة، حيث إنها تستخدم العوامل التي يتم قياسها بشكل مادي سنويًا، وفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

 

وقال الباحثون، إنه يمكن بسهولة أن تترجم النتائج إلى اختبار على غرار 23AndMe في المستقبل القريب.

 

من جهتها ، قالت الدكتورة مورغان ليفين، خبيرة في علم الأمراض في جامعة ييل، إن الهدف التالي هو تحديد العوامل التي تدفع للشيخوخة الخلوية، حتى يتمكن الأطباء من مساعدة مرضاهم على إطالة عمرهم عن طريق تعديل حمية النظام الغذائي أو ممارسة الرياضة.

 

وأضافت: “في عمر الشباب أو في منتصف العمر يظن الجميع أنهم يتمتعون بصحة جيدة، لكن هذا ليس هو الحال دائمًا”.

 

ويمكن لهذا الاختبار أن يخبر الأشخاص بالفعل عن المخاطر الحقيقية؛ حتى يتمكنوا من مراقبة هذه العوامل قبل أن تصبح مشكلة.

 

واتخذت معظم الدراسات السابقة في هذا المجال منهجًا ميكروسكوبيًا، غاص في عمق بنية الخلايا لتحديد عمر الجزيئات، كما قامت ليفين باستخدام هذه الأنواع من القياسات، ولكنها سعت في هذه المرة إلى النظر في كيفية القياسات المتاحة بسهولة، مثل مستويات الجلوكوز في الدم.انتهى (1)