آخرالأخبار

تقرير : الجبوري خارج الحسابات .. 4 مرشحين “سنة” يتنافسون على منصب رئيس البرلمان

متابعة –عراق برس-10آب/ اغسطس: افادت مصادر سياسية مطلعة في بغداد  بان المنطقة الخضراء  تشهد منذ ايام حراكا مستفيضا للاتفاق على تسمية مرشح القوى السنية لرئاسة البرلمان المقبل من بين 4 مرشحين ليس من بينهم سليم الجبوري رئيس البرلمان السابق.

ونقلت العرب اللندينية عن مصادر  ذات صلة بالملف، ان ”  المرشحين الاربعة

لرئاسة البرلمان هم وزير الدفاع السابق خالد العبيدي عن قائمة النصر، ومحافظ الأنبار محمد الحلبوسي عن ائتلاف العراق ، ومحافظ صلاح الدين أحمد الجبوري، ونائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي” .

وتقول المصادر إن هذه الشخصيات الأربع هي التي تتنافس على منصب رئيس البرلمان حاليا، من دون أن تكون لأي منها أفضلية بسبب عدم وضوح الرؤية.

ووفقا لبنود الدستورالعراقي، فإن انتخاب رئيس البرلمان الجديد، يجب أن يتم في الجلسة الأولى من الفصل التشريعي الأول لمجلس النواب المنتخب، ما يعني أن المدة الفاصلة بين المصادقة على النتائج وموعد الجلسة الأولى، يجب أن تتمخض عن اتفاق.

وينتمي منصب رئيس البرلمان إلى باقة ما يعرف بـ“الرئاسات الثلاث“، التي تضم أيضا رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية.

ولا يمكن انتخاب رئيس للبرلمان، من غير حسم صفقة الرئاسات الثلاث مجتمعة وفقا للصحيفة

وحتى الآن تقول العرب التي تصدر من لندن ان الامور تتجه إلى تكريس هذه المعادلة الثلاثية خلال الدورة القادمة، بعد تراجع أهمية الجدل الذي استغرق شهورا بشأن ضرورة تولي منصب رئيس الجمهورية في العراق لشخصية عربية سنية.

وتنتظر الأطراف الأساسية إعلان مجلس القضاء عن النتائج التفصيلية، التي قد تستغرق أسبوعا، وهي مهلة تقديم الطعون والنظر فيها ثم حسمها قبل أن تتحول إلى نهائية.

وتتوقع القوى السياسية العراقية أن تعلن النتائج النهائية المصادقة للانتخابات العراقية العامة في الثلث الأخير من الشهر الجاري.

وبمجرد الإعلان عن النتائج، يجب على البرلمان الجديد أن ينعقد في غضون أسبوع، لجلسة يرأسهاأكبر أعضائه سنا، بشكل مؤقت، يتم خلالها انتخاب الرئيس الدائم للبرلمان. انتهى (1)