آخرالأخبار

حكومة كردستان ترفض تسليم المعارضة الايرانية بـ” كفالة القوانين الدولية”

اربيل -عراق برس-13آيلول/ سبتمبر: اعلنت حكومة اقليم كردستان ، الخميس، رفضها  تسليم عناصر الأحزاب الكردستانية الإيرانية المعارضة الى طهران، بكفالة القوانين الدولية.

وشدد  المتحدث باسم الحكومة سفين دزيي  بالقول : “لا يمكن تسليم أي فرد من الأحزاب المعارضة الذين يعيشون في اقليم كردستان الى السلطات الإيرانية”.

وأضاف في تصريحات صحفية ، ان “هؤلاء موجودون  على أراضي الإقليم والعراق بأسره منذ ثمانينات القرن الماضي وعهد صدام حسين وفق اتفاقات، وجزء كبير منهم لاجئون في العراق ويجب احترام اللوائح والقوانين الدولية في التعامل معهم”.

من جهة أخرى، أكد دزيي، ان “داعش يعيد تنظيم نفسه في المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد بعد انسحاب قوات البيشمركة منها في 16تشرين الاول من العام الماضي”، مبينا ان “ما يهمنا بالدرجة الأولى ان لا يتم استهداف المدنيين في تلك المناطق”.

وتابع: “للأسف ان تلك المناطق كانت قوات البيشمركة موجودة  بها بعد ان حاول الإرهاب السيطرة عليها في عام 2014 وانسحاب القوات العراقية منها والتي عاد لها بعد احداث 16 أكتوبر العام الماضي وان القوات العراقية لا تستطيع تأمين تلك المناطق”.

واشار الى ان “عناصر داعش تعيد تنظيم نفسها في تلك القرى والمناطق وتهاجم المواطنين هناك بعد انسحاب البيشمركة منها”، موضحا ان “حكومة الإقليم تحاول إيجاد تنسيق ثلاثي مشترك مع الحكومة العراقية والقوات الامريكية لمنع ظهور التنظيم المتشدد في تلك المناطق إضافة الى تأمينها بشكل كامل”.

وكان  رئيس أركان الجيش الإيراني، محمد حسين باقري اعلن ، الثلاثاء الماضي ، أن العراق يجب أن يسلم لإيران عناصر كردية مسؤولة عن القيام بهجمات على حرس الحدود الإيراني.

وأضاف أن بلاده قد تنفذ ضربة صاروخية جديدة حال عدم توقف نشاط الجماعات الكردية، لأن ذلك أمر ضروري لضمان أمنها، بحسب قوله.

ونفذت القوات المسلحة الإيرانية السبت الماضي، ضربة صاروخية على الأراضي العراقية.

واستهدف القصف مقرا للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني الواقع في مدينة كويسنجق بمحافظة أربيل، الأمر الذي أسفر، وفق المصادر المحلية، عن مقتل 11 شخصا وإصابة 30 آخرين.انتهى (1)