آخرالأخبار

العبيدي : شراء الذمم اخطر ما يواجه العراق ومؤسساته التشريعية ﻷربع مقبلة

 

بغداد – عراق برس 15 ايلول / سبتمبر : تعقيبا على الانباء التي تحدثت عن شراء المناصب السياسية، بمبالغ وصلت الى 30 مليون دولار لمنصب رئاسة البرلمان ودفع 150- 300الف دولار لضمان التصويت او الانسحاب لهذا الطرف او ذاك ،قال  القيادي في ائتلاف النصر والمرشح لرئاسة مجلس النواب،  النائب خالد العبيدي ، السبت ، ان ” شراء الذمم اخطر تحد يواجه  العراق والمؤسسة التشريعية”   .

 

 

وتابع العبيدي في تدوينة  له على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، إن ” شراء ذمم النواب أخطر تحد يواجه المؤسسة التشريعية،ويواجه العراق ومؤسساته خلال السنوات الأربع المقبلة”، مضيفا ،  ان ” قيام المؤسسة الفاسدة بدفع ثلاثين مليون دولار كرشا لشراء ذمم نواب لضمان فوز مرشحها لمنصب رئاسة البرلمان، يطرح تساؤلات عدة أبرزها: ما هي الخطط التي ستعمل عليها هذه المؤسسة الفاسدة لتعويض هذا المبلغ الكبير؟ ومن أين ستحصل على هذه المبالغ؟ “.

 

 

 

 

ورشّح في وقت سابق لرئاسة البرلمان أسامة النجيفي (نائب رئيس الجمهورية الحالي) ومحمد الحلبوسي عضو سابق في البرلمان العراقي، وخالد العبيدي رئيس كتلة بيارق الخير، وطلال الزوبعي، وأحمد الجبوري، ومحمد تميم، ورشيد العزاوي، وأحمد عبد الله الجبوري رئيس حزب الجماهير الوطنية، ومحمد الخالدي رئيس كتلة بيارق الخير في البرلمان وجميعهم ينتمون الى كتل سُنية“. انتهى أح