آخرالأخبار

زيارة بارزاني الى بغداد تعمق خلاف البيت الكردي وتنذر بتأجيل انتخاب رئيس الجمهورية

متابعة -عراق برس-23آيلول/  سبتمبر: اشتدّت حدّة الخلاف الكردي – الكردي بشأن منصب رئيس الجمهورية، بعد رفض “الحزب الديموقراطي الكردستاني” ترشيح “الاتحاد الوطني الكردستاني” لبرهم صالح، وسط توجه نحو تأجيل موعد الانتخاب، في محاولة لحسم الموضوع. وفي هذا الإطار، قال سياسي رفيع في بغداد ، إنّ “زيارة رئيس حكومة الإقليم نيجرفان البارزاني إلى بغداد مساء أمس، عمّقت الخلاف الكردي – الكردي بشأن منصب رئيس الجمهورية”، مبيناً أنّ “البارزاني تحاور مع الزعماء العراقيين بشأن تأجيل انتخاب رئيس الجمهورية، ودعم مرشح الحزب الديموقراطي للمنصب”.   وأضاف المسؤول أن “هناك شبه اتفاق تمّ على تأجيل انتخاب رئيس الجمهورية في جلسة البرلمان الثلاثاء المقبل”، مؤكداً أنّ “الحزب الديموقراطي الكردستاني يرفض بشكل قاطع انتخاب صالح للمنصب،، وأي نقاش بخصوص موقفه هذا”، وأنه “سيعقد اجتماعات حاسمة لاختيار مرشحه”.   من جهتها، جددت النائبة عن “الحزب الديموقراطي الكردستاني”، فيان صبري، التشديد على موقف الحزب، الذي يرى أنّ “المنصب للكرد، وليس حكراً على حزب معين، وأنّه كان هناك اتفاق على حصول توافق بين الحزبين بشأنه”، لافتة إلى أنّ “الديموقراطي هو الحزب الكردي الأول من حيث عدد المقاعد البرلمانية، وكان من المفترض أن يحصل تحاور، لا أن يقدم الاتحاد الوطني مرشحه من دون تحاور معنا”.   واشار الى ان  ” المنصب كان خلال ثلاث دورات برلمانية متتالية، من حصة الاتحاد”، مؤكدة انتظار حزبها لـ”مباحثات اللحظة الأخيرة، التي قد يتمخض عنها اتفاق بشأن المنصب”.   في غضون ذلك، اعترض “الاتحاد الوطني الكردستاني”، على زيارة البارزاني إلى بغداد، معتبراً أنّها تمثل إخلالاً بالاتفاق بين الحزبين.   وقال الحزب في بيان صحافي، إنّه “على العكس من وحدة الموقف، قام وفد الحزب الديموقراطي الكردستاني بزيارة بغداد بشكل منفرد، وتحاور مع الأطراف السياسية بشأن عدد من المواضيع المتعلقة بتشكيل الحكومة المقبلة، وخصوصاً موضوع رئاسة الجمهورية، بعدما أعلنا ترشيح برهم صالح للمنصب”.   وأضاف البيان أنّه “من منطلق الإيمان بالاستحقاق السياسي للشعب الكردي، سيقوم الاتحاد الوطني بالإجراءات القانونية، لتسيير جميع الأعمال السياسية والقانونية في عملية انتخاب صالح، وتشكيل الحكومة المقبلة، على الرغم من سعيه للتحاور المشترك بشأن المسألة”، مؤكداً أنّ “الديموقراطي لم يبد أي استعداد بهذا الصدد، ومع ذلك، فنحن لا نزال مصرين على العمل المشترك من أجل حماية المصالح العليا للشعب الكردستاني، وتقوية مكانة الإقليم في بغداد”. انتهى (1)