مال وأعمال

خبيرة اقتصادية : مافعله العلاق بالعملة العراقية الجديدة لايغتفر ولابد من سحبها من الاسواق

بغداد – عراق برس- 8 تشرين اول / اكتوبر :  تعقيبا على بيان البنك المركزي العراقي  بشأن  كتابة اسم  محافظ البنك علي العلاق ،  بدلا من توقيعه في الإصدار القديم، انسجاماً مع ما هو متبع الآن في دول أخرى على حد زعمه ، اضافة الى  تعديل التاريخين الهجري والميلادي إلى التاريخين (1440هـ -2018م)، كشفت الخبيرة الاقتصادية سلام سميسم، اليوم الاثنين،  ان “ما قام به العلاق مخالفة كبيرة، خصوصا وهو محافظ للبنك المركزي بالوكالة، كما يجب محاسبته على ما فعله بالعملة العراقية بعد ان  اراد  وضع بصمة له بشكل غير قانوني مع قرب انتهاء عمر الحكومة الحالية ومغادرته  المنصب بوضع اسمه على العملة العراقية بطبعتها الجديدة”.     وتابعت سميم ، ان  “تغيير التوقيع ليس بشيء هين لمحافظ بنك مركزي، فهذا التوقيع معتمد في دول العالم، وخصوصا في البنوك الدولية، و هي الدول الاعضاء في صندوق النقد الدولي وليس هناك اية  عملة لدولة قوية مكتوب فيها اسم شخص ،  فهل انهار  الدينار العراقي الى هذه الدرجة حتى يصدر  باسم شخص معين ؟ والحل لما فعله العلاق، هو سحب العملة من السوق واعادة اصدارها بالتوقيع القديم” على حد وصفها .

وكان البنك المركزي، الاحد، عن اصدار طبعته الثانية من الأوراق النقدية للفئات (25000 ، 10000 ، 1000 ، 500 ، 250) دينار.

ولفت البنك المركزي الى ،  ان المتغيرات على الفئات أعلاه كانت على النحو التالي: بالنسبة الى الفئات (25000 ، 10000 ، 500 ، 250) دينار، تضمنت كتابة اسم المحافظ بدلا من توقيعه في الإصدار القديم، انسجاماً مع ما هو متبع الآن في دول أخرى، كما تم تعديل التاريخين الهجري والميلادي إلى التاريخين (1440ه -2018م).آما فئة الـ (1000) دينار فتم تغيير وجه الورقة النقدية حيث وضع شعار “إدراج أهوار واثار جنوب العراق على لائحة التراث العالمي” بدلاً من صورة الدينار الإسلامي في التصميم القديم، بناءً على قرار صادر بهذا الشأن إضافة الى كتابة اسم المحافظ أيضا بدلا من توقيعه في الإصدار القديم وتعديل التاريخين الهجري والميلادي إلى التاريخين (1440ه -2018م)“. انتهى أح