آخرالأخبار

على وقع “تهديدات وضغوط سياسية” ..  ترجيحات لاعلان وزارة عبد المهدي خلال 10 ايام

 

بغداد -عراق برس-11تشرين الاول / اكتوبر:حذر تحالف سائرون المدعوم من زعيم  التيار الصدري مقتدى الصدر من ضغوطات وتهديدات سياسية يتعرض لها رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي فيما  رجح تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم ان يعلن عبد المهدي عن تشكيلته الوزارية خلال 10 ايام .

 

وقال القيادي في تحالف سائرون أيمن الشمري  ، إن “جهات سياسية تريد عودة بعض الوزارات اليها، فهي تحاول فرض شخصيات معينة على رئيس الوزراء المكلف، وهو الى هذه اللحظة رافض لهذه الضغوطات”.

وبين الشمري ان “الجهات السياسية تحاول الضغط على عبد المهدي بسحب الثقة عنه، اذا لم يختار مرشحيها للمناصب المهمة في حكومته المرتقبة”.

وبين أن “عادل عبد المهدي اذا نجح بمهمته وحقق انجازات فلا تستطيع اي جهة سحب الثقة عنه مهما كانت ومهما فعلت”.

 

ترقب لاعلان التشكيلة الوزراية بدوره رجح القيادي في تيار الحكمة حبيب الطرفي، أعلان تشكيل الحكومة  المقبلة، خلال 10 أيام.

وقال الطرفي في تصريح صحفي  ، إن “عبد المهدي سيعلن أسماء أعضاء حكومته خلال 10 أيام كحد أقصى، ويسبق نهاية المواعيد الدستورية”.

وأضاف أن “الحكومة المقبلة تسعى إلى إنهاء الأزمة السياسية وتحسين الأوضاع الأمنية والاقتصادية والخدمات”.

وعن تقليص عدد الوزارات، قال إن “التقليص في الحكومة السابقة تسبب بكارثة، إذ أحيل جميع الوزراء الذين أُستغني عنهم على التقاعد، وتحول موظفون إلى دوائر تبتعد عن اختصاصهم كما حصل مع موظفي وزارة حقوق الإنسان، إذ نقلوا إلى وزارة الزراعة”.

واشار الى أن “الرواتب والتكاليف بقيت على ما هي عليه، فيما دمِّرت وزارات مهمة” حسب تعبيره.

وباشر رئيس الوزراء العراقي المكلف عادل عبد المهدي، الثلاثاء 10 تشرين الاول 2018، باستقبال طلبات الترشح لمنصب وزير في حكومته المقبلة، على موقع إلكتروني مخصص لذلك، في خطوة غير مسبوقة، و يستمر استقبال طلبات العراقيين الراغبين بشغل منصب وزير لمدة يومين.

ودخل رئيس مجلس الوزراء المكلف، عادل عبد المهدي، مفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة، عقب الاتفاق على تسميته للمنصب، وتكليفه رسمياً من قبل رئيس الجمهورية برهم صالح، يوم الثلاثاء 2 تشرين الاول 2018، قبل أن يفتح عبد المهدي، يوم الثلاثاء (9 تشرين الأول 2018)، موقعاً الكترونياً ليقدم المرشحون أسماءهم لشغل المناصب الوزارية، والتي يصر عبد المهدي أن تكون من المختصين وأصحاب الكفاءات.انتهى (1)