آخرالأخبار

خلاف حاد بشان احقية المكونات في منصب محافظ كركوك على طاولة عبد المهدي

متابعة -عراق برس-13تشرين الاول / اكتوبر: قالت مصادر حكومية في كركوك ، اليوم السبت ، ان رئيس الحكومة المكلّف، عادل عبد المهدي، تسلم مقترحات لحل أزمة المحافظة ، من الكتل العربية والتركمانية، في وقت يرفض فيه الجانب الكردي المقترحات المطروحة.

 

وقال مسؤول في مجلس محافظة كركوك، إن “القادة السياسيين، من العرب والتركمان، قدّموا مقترحات لرئيس الحكومة المكلّف، لحل الأزمة السياسية بشأن كركوك”، مبيناً أنّ “الطروحات نصّت على الاتفاق على إدارة مشتركة للمحافظة، بين مكوناتها، أو التناوب على الإدارة كل فترة انتخابية تكون لمكون معين من العرب والكرد والتركمان، أو أن يتم الإبقاء على محافظها وكالة الحالي راكان الجبوري، الذي أصبح نائباً في البرلمان”.، وفقا لما نقله موقع العربي الجديد .

 

 

وأكد المسؤول أنّ “عبد المهدي متفهم لأزمة كركوك، ووعد ببذل جهده لحل هذه الأزمة، من دون التأثير على أي طرف، وسيدرس المقترحات، التي يتناقش بها، مع الجانب الكردي”.

 

في المقابل يرفض الكرد أي حلول لأزمة كركوك، من دون حصولهم على منصب محافظها، معتبرين أنه “حق” لهم.

وقال النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني، في تصريح صحافي، إنّ “الاتحاد الوطني الكردستاني، لديه الحق الدستوري بمنصب محافظ كركوك، إذ إننا كحزب حققنا أعلى النتائج في الانتخابات المحلية والبرلمانية في المحافظة”..

 

ودعا الحكومة إلى “إعادة تطبيع الأوضاع في المحافظة، وإعادة النظر بوجود قواتها من الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي في كركوك”، لافتاً إلى أنّ “مرشحنا لمنصب المحافظ هو رازكار علي، وفي حال عدم التوافق عليه فسنقدم مرشحاً آخر”.

 

وشدّد على أنه “لا يمكن إبرام أي صفقة سياسية لتنصيب محافظ بالوكالة لكركوك”.

ويحذّر المكونان العربي والتركماني من تسليم منصب المحافظ إلى الكرد، ويؤكدان أنّ ذلك يعني عودة الأزمة إلى المحافظة من جديد لكن الكرد يؤكدون احقيتهم في ذلك المنصب . انتهى (1)