آخرالأخبار

حكومة الديوانية تدافع عن موقفها من غرق الشوارع وانهيار منظومةالكهرباء بـ” زخات مطر “

الديوانية -عراق برس-22تشرين الاول / اكتوبر: تسببت الامطار ،مساء امس  الاحد ،  بغرق اغلب شوارع المدينة اضافة الى الانهيار شبه التام في المنظومة الكهربائية برغم انها لم تكن امطارا غزيرة .

 

وقال رئيس لجنة الخدمات في مجلس محافظة الديوانية ، جعفر الموسوي في تصريح صحفي ،  إن “هذا العام شهدت الديوانية ترد واضح في مسالة معالجة ازمة الامطار وغرق شوارع المدينة وانهيار المنظومة الكهربائية”، مبيناً أن “كل هذا يأتي بسبب قلة التخصيصات المالية من قبل وزارة البلديات والاعمار وغياب المراقبة والتخطيط والاستعداد من قبل الدوائر المختصة”.

 

وأضاف أن “مجلس المحافظة سبق وان قدم مقترحا يتضمن تقسيم المدينة لقطاعات خدمية يضم كل قطاع ممثلا عن دائرة خدمية وبالتالي فأن جميع الدوائر الخدمية ستعمل بشكل موحدة دون وجود اي تقاطعات في العمل، حتى لا يحتاج المواطن لتقديم، الشكوى لأكثر من دائرة وانما عليه التوجه لهذا القطاع وحسب منطقته”.

 

ولفت الى أن “هذا المقترح رُفض من قبل الوزارة (البلديات) دون ايضاح اسباب الرفض وبالتالي بقت اللجان المشكلة كغرف عمليات دون فائدة كون الدوائر الخدمية ترتبط بالوزارة اكثر من غرف العمليات هذه ولغياب المراقبة الجدية وقلة التخصيصات التي يجب ان توفرها وزارة البلديات فان الدوائر الخدمية المحلية لا تستطيع ان تواجه هذه الازمات”.

 

وتابع الموسوي، ان “شركة الايام المستثمرة في مجال الجباية والصيانة في قطاع الكهرباء فشلت فشلا ذريعا في معالجة الاعطال التي سببتها الامطار والعواصف فمنذ ما يقارب الاسبوع وبعد العاصفة التي ضربت المحافظة فان هنالك احياء لازالت الاعطال فيها لم تعالج”.

 

وبين أن “الامطار التي سقطت أمس ادت لوقوع اعمدة للكهرباء وسقوط اسلاك كهربائية بالقرب من منازل المواطنين دون ان تقوم الشركة بإصلاحها لحد الان، ولم تستطيع دائرة الكهرباء معالجة ذلك كون الوزارة اعارت موظفي الكهرباء لشركة الخصخصة التي سبق وان أعلنا رفضنا قيامها الاستثمار في المحافظة لأسباب منطقية شعر بها المواطنين من اول أيام سقوط المطر”.انتهى (1)