آخرالأخبار

حقوق الانسان : الانفلات الأمني وعودة نشاطات عصابات داعش الاجرامية في نينوى تتحمله الحكومة

بغداد – عراق برس – 9 تشرين الثاني / نوفمبر : دانت المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق  الاعتداء الارهابي الذي استهدف المواطنين الابرياء يوم امس في الجانب الايمن من مدينة الموصل .
وقال  نائب رئيس المفوضية علي ميزر الشمري ” في الوقت الذي ندين فيه هذا الانتهاك الصارخ لحق الحياة من قبل الزمر الارهابية الضالة فإننا في الوقت نفسه نحمل الحكومة العراقية مسؤولية ماحدث لأننا طالما حذرنا من الضعف الامني والاهمال الحكومي لمحافظة نينوى سابقا واكدنا ان عصابات داعش الارهابية سوف تستغل ذلك كونها موجودة في اطراف المدينة وفي المناطق الصحراوية وهي تنفذ عملياتها الاجرامية بين الحين والاخر”  .

واضاف الشمري،  ان”  التفجير الارهابي الذي وقع عند تقاطع سوق المعاش، بالقرب من مطعم (أبو ليلى) في الجانب الأيمن من المدينة يكشف لنا مدى الانفلات الامني الذي تعاني منه المدينة وهو نتيجة تجاهل الحكومة العراقية لنداءات المفوضية وتحذيراتها المتكررة من مغبة عودة نشاطات داعش مرة اخرى مما يؤكد لنا في انها غير مكترثة لحفظ امن المواطن الموصلي الذي عانى ما عاناه من قسوة وظلم المنظمات الإرهابية ” . وكذلك يمثل عدم وفاء لدماء الشهداء والتضحيات الجسام التي قدمها ابناء العراق لتحرير اراضيه من براثن تلك العصابات الاجرامية وان ماحصل مساء امس من انفجار في محافظة نينوى والذي راح ضحيته مواطنين ابرياء وأطفال بعمر الورد يجعلنا نفكر مليا ونطالب الحكومة العراقية والقائد العام للقوات المسلحة بمعرفة أسباب عدم اخذ التدابير اللازمة لمنع حدوث مثل هكذا حالات تزعزع ثقة المواطن بالحكومة وقوات الامن وتمثل انتهاكا لحقوق الانسان.انتهى اح
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏