آخرالأخبار

الخالصي: على الحكومة والقضاء إثبات وجودهما بتوفير اﻷمن وكشف جريمة نفوق الاسماك

بغداد – عراق برس- 9 تشرين الثاني / نوفمبر : أكد المرجع الديني  الشيخ محمد مهدي الخالصي ،  الجمعة، ان ” التفجيرات الاخيرة في الموصل تؤكد فقدان الامن الشخصي و ان الحكومة الان على المحك وعليها ان تثبت سلامة الامن الشخصي”. 

 

 

وتساءل الخالصي ، عن ” دور وزارات البيئة والزراعة والموارد المائية والصحة  في جريمة نفوق الاسماك، ﻷن كل تبريرات الوزارات والمسؤولين حول نفوق الاسماك لا تصدق وغير مقبولة، وﻻ استبعد من  وجود ايادٍ اجنبية مسيطرة ولها قدرة على نقل هذه المواد الكبيرة من المواد الكيمياوية والسامة إلى بلادنا  لإلقائها في الانهر والاحواض،”  داعياً إلى ” اجراء استفتاء شعبي حول الموقف من العملية السياسية في العراق و كشف ملابسات جريمة نفوق الاسماك” .

 

 

وتابع ان ” الكثير ممن عينوا على رئاسة الوزارات في الحكومة الجديدة لا تُعرف مؤهلاتهم لقيادة هذه الوزارات، كما ان هنالك آخرين كان لهم سوابق سيئة وسلبية  وعلى التشكيلة الوزارية ان تثبت حِرفيتها وتخصصاتها علمياً وعملياً ليمكن اطلاق صفة التكنوقراطية عليها، لتكون قادرة على اصلاح ما افسده الاحتلال والعملية السياسية الجائرة، ولكي تبعد عن نفسها ما يتبادر إلى الذهن من تكنوقراطية اللعب على الحبال السياسية، من اقصى الجهات إلى اقصاها المضاد، فيوماً شيوعية وآخر بعثية ثم اسلامية فأمريكية، وفرنسية والمانية، وهذه التقلبات الانتهازية التي دمرت العباد وادت إلى النتائج المأساوية القائمة على صعيد الوطن، وعلى صعيد المنطقة لما آلت إليه سلطات السعودية من وهابية وغلو في التعصب والرجعية إلى نشر مخطط الفساد وبإسم الاصلاح والحداثة، كفى عبثاً ولنعد إلى ضوابط الشرع وقيم الاسلام. انتهى أح