آخرالأخبار

الشرطة تعتدي بالضرب على نقيب صحفيي البصرة وتهدده : إياك أن تشتكي

 البصرة – عراق برس – 25 آيار / مايو : تعرض رئيس فرع نقابة الصحفيين في البصرة، حيدر المنصوري،  ونجله  ، كرار ،  الى اعتداء  بالضرب  ، فيما اشترط  الضابط المسؤول التكتم على  الحادث وعدم التطرق اليه  اعلامياً وقانونياً مقابل الافراج عنه مهدداً بمقاضاته عبر إسناد تهم كيدية ضده اذا ما تحرك باتجاه كشف ملابسات الحادث للرأي العام . 

وقال نقيب الصحفيين في البصرة ،حيدر المنصوري،  في تصريح لـ/عراق برس/ أن” عناصر  دورية  للشرطة تابعة  للفوج الثاني  انهالوا عليه   وعلى و ولده كرار،بالضرب  بسبب مروره في طريق  باتجاه واحد بالقرب من مقر النقابة في منطقة العشار “.
 
واضاف أن ” افراد الدورية استوقفوا مركبته تحديدا  من دون التعرض الى بقية المركبات التي كانت تسير بذات الطريق ، وعند تلبية الأمر  وترجله من المركبة مع ولده كرار وبقية اطفاله الصغار قام  احد افراد الدورية  بإمساكه ولي ذراعة  بطريقة غير مبررة وهو يحاول ابراز هويته  “، مؤكدا   معرفة الضابط له شخصيا  “.
واكد المنصوري ان ” مجموعة مكونة من ثلاثة عناصر شرطة انهالوا عليه  وولده بالضرب”،  منوهاً الى انه”  توسل اليهم بعدم ضربه  الا انهم استمروا  من دون مراعاة  للجانب  الاجتماعي والانساني  وعدم الاكتراث  لأطفاله   الذين اصيبوا  بالذعر  واخذوا بالصراخ والبكاء وهو يشاهدون  والدهم وشقيقهم يتعرضون  للضرب  المبرح ” .
وكشف  ان “آمر المفرزة (ضابط برتبة نقيب) أشترط لإطلاق سراح ولده  التكتم على الحادث وعدم الافصاح عنه   من خلال وسائل الإعلام، ” مبيناً انه ” قام بتهديده بشكل صريح قائلاً له انه سيجري اتصالا  هاتفيا لإبقاء ولده  رهن الاعتقال ومقاضاته عبر إسناد تهم كيدية ضده  له اذا تحرك باتجاه كشف ملابسات الحادث للرأي العام  “.
بدورها استنكرت نقابة الصحفيين فرع البصرة في بيان تلقت /عراق برس / نسخة منه  الاعتداء السافر الذي تعرض له رئيس فرع نقابة  البصرة ،  حيدر المنصوري وأولاده من قبل مفرزة أمنية يجهل عناصرها أبسط أسس القانون ومبادئ حقوق الإنسان”.
واشار البيان الى  ان”  المفرزة التابعة  لفوج الطوارئ الثاني عمدت  الى  إيقاف السيارة  التي يستقلها المنصوري وأولاده قرب مجسر المحاكم في منطقة العشار بسبب مخالفة مرورية بسيطة وقع فيها السائق سهواً، وبدل اتباع الوسائل القانونية تعمدت المفرزة التي كانت تستقل سيارة من نوع (بيك اب) صدم سيارته  حيث ترجل عناصر المفرزة وقام أحدهم بلي ذراع الزميل المنصوري ، وعندما حاول ولده (كرار) التدخل للحيلولة من  دون إلحاق المزيد من الأذى بوالده انهالوا عليه بالضرب المبرح واقتادوه من دون  مذكرة اعتقال الى مقر الفوج بدل تسليمه الى مركز للشرطة، واحتجز في مقر الفوج لمدة ثلاث ساعات تعرض خلالها الى السب والشتم من قبل شرطي تنقصه الأخلاق الحميدة والتربية  الفاضلة قبل أي شيء آخر” .
 واوضح  البيان ان ” هذا الاعتداء  سيؤثر سلباً على العلاقات المتينة بين الصحفيين البصريين والقيادات الأمنية في حال عدم معاقبة المعتدين وان أبناء صاحبة الجلالة يثمنون دائماً التضحيات الكبيرة التي يبذلها عناصر الأجهزة الأمنية وهم يحاربون الإرهاب ويكافحون الجريمة، ” مبيناً ان  “ما جرى من اعتداء على رئيس فرع نقابة البصرة ناجم  عن اجتهادات  شخصية  منافية للقانون ولقواعد السلوك الخاصة بمنتسبي قوى الأمن الداخلي، وبالتالي فإن ما بدر من عناصر المفرزة يعد حالة شاذة لا تتناغم مع النهج العام الذي ترتكز عليه قواتنا الأمنية في تعاملها مع الصحفيين.” 
وفي ذات السياق استنكرت نقابة الفنانين في  محافظة البصرة  في بيان تلقت/  عراق برس/  نسخة منه  الاعتداء على رئيس نقابة الصحفيين فرع البصرة الاستاذ حيدر المنصوري مؤكداً  شجبه  الاعتداءات  الهمجية  المتكررة  من قبل عناصر الشرطة على الصحفيين كونها لا تمثل الا الحقد على الرسالة الثقافية والصحفية والفنية “. انتهى ا.ح